منوعات

الطفل المخرب وكيفية التعامل معه

الطفل المخرب وكيفية التعامل معه

اليوم، ينزعج بعض الآباء من سلوك أطفالهم الهدام، وتزايدت بشكل واضح نزعة الأطفال للقيام بأشياء تشكل إزعاجا لآبائهم ولمن حولهم، كما زادت في الآونة الأخيرة نسبة الأطفال ذوي السلوك التخريبي.

ما هو التخريب: مصطلح التخريب يعني تدمير الممتلكات سواء كانت مملوكة لطفل أو لشخص آخر. ويسبب هذا السلوك انزعاجًا نفسيًا واجتماعيًا لدى الوالدين. يقسم العلماء الأطفال المدمرين إلى فئتين: الأطفال الذين يرتكبون أفعالاً تدميرية ببراءة وبدون قصد، والقسم الثاني من هذه الحالات هم الأطفال الذين يقومون بذلك عن عمد ومكر، وغالباً ما يعودون إلى المواقف العدائية والمملة.

وما السبب وراء هذا السلوك: ذكر بعض العلماء التوازن النفسي للطفل. وتلعب الأسرة دوراً مهماً في توفير هذا التوازن للطفل ويتعرض لبعض الأسباب مثل الإحباط. العدوان والغضب هما العاملان الأكثر أهمية. بعض الأطفال يخلقون حالات محبطة. لدى بعض الأطفال رغبة في الغضب، وغالبًا ما يتجلى ذلك في شكل سلوك مدمر. قد يقومون بتخريب الألعاب أو التصرف بدافع المرح. يلجأ بعض الأطفال إلى هذا السلوك من باب الإثارة واللعب، ولكن معظم الأطفال يعبرون عن استقلالهم وحقدهم عن الأسرة، غالباً في أوقات فراغهم، عندما يجدون شيئاً لا يشغلهم، وأنا أناشد هذا لغرض ذلك. . يقوم الأطفال بإتلاف ممتلكاتهم وأدواتهم المنزلية، بما في ذلك إشعال النار في الستائر والسجاد. ، وهذا هو أصعب أنواع التخريب.

يلجأ الأطفال إلى السلوك الهدام لأنهم فقدوا مكانتهم في الأسرة، ويعانون من قلة الرعاية الأبوية، وغيرة الأشقاء، وضعف الدرجات، وتظهر بعض البرامج التلفزيونية عنف الأطفال والعدالة وغيرها، مما يعزز بشكل واضح مفاهيم مثل عدم وجود . الشعور بالأمان والقلق والتوتر المستمر.

علاج السلوك التخريبي: يعد علاج هذه الظاهرة أحد التحديات التي يواجهها المعلمون غالبًا. ولعلنا سنقدم بعض الحلول التي تساعدك في التخلص من هذه الظاهرة بشكل خفيف. أولاً يعتبر الصراع أهم مرحلة في العلاج في حالات مثل: واجه طفلك لوقف هذا السلوك، كأن تقول له كلمات صارمة: “من فضلك لا تكسر ألعابي”. ثم عزل الطفل في مكان هادئ. امنح كلبك بعض الوقت ليهدأ قبل أن تبدأ في مدحه. ساعد طفلك على تعويض الضرر الذي حدث. علينا إصلاح اللعبة. الفهم هو أن يفهم الأهل الأسباب الكامنة وراء هذا السلوك. وهذا هو أحد الأسباب الرئيسية للتغلب على هذا السلوك. “اسأله لماذا أفسد المباراة، استمع إليه وافهم ما يشعر به. بعض الأشخاص يلجأون إلى مثل هذا السلوك للتنفيس عن غضبهم، ولم يتم تدريبهم على طرق أخرى للتعامل مع مشاعرهم، مثل توجيههم للقيام بذلك”. أشياء مثل التمرين أو الرسم. تعتبر أساليب المكافأة بمثابة تعزيز نفسي مهم. يتم تسجيل عدد المرات التي يقوم فيها الطفل بهذا السلوك ولا يتم منح المكافأة إلا بعد تقليل عدد المرات التي يقوم فيها الطفل بهذا السلوك. على سبيل المثال، اليوم هو عدد المرات التي تم تدميرها. واحد منهم فقط كسر لعبة. أنا سعيد لأنك كرست نفسك للحد من فساد المجاملات.

أطفال اليوم هم آباء الغد. يجب أن أعتني بأطفالي. الأطفال هم ثمار المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى