صحة

اسباب وعلاج المناعة المنخفضة

اسباب وعلاج المناعة المنخفضة

هناك دائمًا أشخاص مصابون بالأمراض، ونحن أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وأكثر عرضة للأمراض الشائعة مثل نزلات البرد والحمى الفيروسية وداء الأميبات والجدري والجدري المائي. وفي بعض الحالات، يصاب هؤلاء الأشخاص بالعدوى من أشخاص يعانون من نقص المناعة.

ما هو جهاز المناعة؟
هذا هو العضو الذي يتكون من خلايا الدم البيضاء، وهذه الخلايا بمثابة خط الدفاع الثاني.

أسباب انخفاض المناعة
يمكن أن يتأثر جهاز المناعة في جسمنا بالعديد من العوامل الخارجية والداخلية التي تسبب انخفاضًا في المناعة. تشمل أسباب ضعف المناعة ما يلي:

نقص المغذيات الدقيقة في النظام الغذائي
تحتاج أجسامنا إلى نظام غذائي صحي يشمل الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، بالإضافة إلى المغذيات الدقيقة مثل الفيتامينات والمعادن. وتشمل هذه الفيتامينات فيتامين أ، وفيتامين ب، وفيتامين ج، وفيتامين د، وفيتامين هـ، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، كما ستظهر المعادن مثل الكالسيوم، والحديد، والنحاس، والمغنيسيوم، والزنك، وحمض الفوليك، واليود. قد لا يكون نقص المغذيات الدقيقة مميتًا. ومع ذلك، تظهر الأبحاث أنها تؤثر على جهاز المناعة.

التعرض للمواد الخطرة
إن التعرض المفرط للمواد الضارة الموجودة عادة في المنازل وأماكن العمل والصناعة، مثل المبيدات الحشرية ومواد التنظيف الكيميائية وحتى الأطعمة المزروعة كيميائيًا، يمكن أن يضعف جهاز المناعة لديك. يعد التدخين والكحول أيضًا من المواد الرئيسية المعروفة بإضعاف المناعة.

سموم الجسم
يتم إنتاج السموم في الجسم أثناء عملية التمثيل الغذائي. إذا لم تتم إزالة هذه السموم المتراكمة من الجسم، فقد يكون لها تأثير مدمر على جهاز المناعة. يمكن أن يؤدي التعرض المفرط للسموم، في بعض الحالات، إلى تسمم النخاع العظمي، المعروف باسم قلب الجهاز المناعي.

تعاطي المضادات الحيوية
الإفراط في استخدام المضادات الحيوية هو أيضًا سبب آخر لانخفاض مستوى المناعة في الجسم. الاستخدام المنتظم للمضادات الحيوية يمكن أن يسبب مقاومة البكتيريا لها. عندما تهاجم البكتيريا المقاومة مرة أخرى، لا يمكن للمضادات الحيوية ولا الجهاز المناعي تقليلها، مما يسبب المرض.

ارتفاع الكولسترول من الطعام
تناول الأطعمة التي تسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم هو أحد الأسباب الرئيسية لضعف المناعة. تعمل المستويات المرتفعة من الكوليسترول على إبطاء الخلايا القاتلة الطبيعية، أو الخلايا البلعمية، التي تدمر البكتيريا المعدية.

التوتر في الحياة اليومية
يمكن أن نتعرض للتوتر في حياتنا اليومية، مما يؤثر أيضًا على جهاز المناعة لدينا.

علاج لتقوية المناعة
هناك العديد من الطرق التي يمكن للشخص من خلالها تحسين جهاز المناعة لديه. على سبيل المثال:

الخضروات الخضراء والصفراء
تعتبر الخضروات الورقية الخضراء مصدرًا جيدًا للفيتامينات والمعادن. توجد الفيتامينات مثل الفيتامينات A وE وB1 وB2 وB9 في العديد من الخضار الورقية الخضراء. تعتبر هذه الفيتامينات من أهم الفيتامينات لجهاز المناعة الجيد.

خضروات
الجزر والقرنبيط واليقطين واللفت والبنجر والملفوف والقرنبيط والباذنجان والفاصوليا الخضراء والفلفل الحلو والبامية والبصل والطماطم والعديد من الخضروات الأخرى مهمة في نظامنا الغذائي لأنها تعزز المناعة أيضًا. للحصول على جسم صحي، ينصح بشدة بتناول الخضار بانتظام.

فاكهة
الفواكه هي أيضا مصدر جيد للفيتامينات والمعادن. الاستهلاك اليومي للفواكه يزيد من المناعة ضد الأمراض على المدى الطويل. الحمضيات مثل البرتقال والليمون غنية بفيتامين C. يساعد فيتامين C على بناء جهاز المناعة بشكل طبيعي.

فاكهة مجففة
تعتبر الفواكه المجففة والمكسرات مصادر جيدة للبروتين والكربوهيدرات والفيتامينات. اللوز والمشمش والجوز البرازيلي والكاجو والفستق وجوز البقان والتوت البري المجفف والزبيب وبذور اليقطين غنية بالفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين ه وفيتامين ك والكالسيوم والحديد والنحاس. كما ذكرنا سابقًا، فإن هذه العناصر الغذائية عبارة عن عناصر نزرة تساعد في الحفاظ على المناعة وتحسينها.

يكفي نوم
من الضروري الحصول على قدر كافٍ من النوم العميق للحفاظ على مستويات مناعة أفضل. وجدت دراسة أجراها مجدي وكروجر من قسم الطب البيطري والتشريح المقارن بجامعة ولاية واشنطن أن الحرمان من النوم يمكن أن يكون له تأثير كبير على الجهاز المناعي للشخص.

ثوم
يعد الثوم أحد العلاجات المنزلية الرخيصة والمتاحة بسهولة لضعف المناعة. تظهر الأدلة العلمية أن الثوم يمكنه محاربة أنواع عديدة من البكتيريا والفيروسات والفطريات، وهو أحد أفضل العلاجات الطبيعية لنزلات البرد والأنفلونزا.

زبادي
يعد تناول الزبادي يوميًا أحد أبسط العلاجات لمنع ضعف المناعة. في الآونة الأخيرة، توصل العلم إلى أن الزبادي يساعد في إنتاج خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة. وقد لوحظ أن البكتيريا L. casei أو Lactobacillus casei فعالة في الوقاية من الالتهابات المعوية. الزبادي فعال أيضًا في مكافحة السرطان.

قمح
عشبة القمح هي علاج رئيسي يمكنك تناوله لتحسين جهازك المناعي. قامت جمعية السرطان الأمريكية بدراسة عشبة القمح وتأثيرها على الجهاز المناعي، ووجدت أن عشبة القمح يمكن أن تساعد في تخفيف التهابات الفم والحنجرة، والتهاب الشعب الهوائية، والأغشية المخاطية، ونزلات البرد، والإسهال، وأكثر من ذلك. ويرجع ذلك إلى وجود الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. .

شاي أخضر
الشاي الأخضر هو مصدر آخر لمضادات الأكسدة والبوليفينول والخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للسرطان. خلصت دراسة أجريت في قسم الأمراض الجلدية بجامعة ألاباما إلى أن الشاي الأخضر يمكن أن يساعد بالفعل في تعزيز جهاز المناعة لديك. ووجدت الدراسة أيضًا أن الشاي الأخضر لديه القدرة على مواجهة آثار التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية.

زيت جوز الهند
يساعد زيت جوز الهند على تقوية المناعة. يحتوي هذا الزيت على حمض الكابريك، والدهون المضادة للبكتيريا، وحمض اللوريك، وحمض الكابريليك، والتي لها خصائص مضادة للفطريات، ومضادة للبكتيريا، ومضادة للفيروسات. ومن المعروف أن هذه الخصائص تحارب أمراضًا مختلفة مثل الفيروس المضخم للخلايا والهربس والأنفلونزا.

البحث والتحقيق
أظهرت الأبحاث التي أجراها مايكل إيروين في جامعة كاليفورنيا أن الحرمان من النوم يسبب تغيرات في الشبكات الخلوية، المعروفة باسم السيتوكينات، وهي جزيئات إشارات مناعية، وقد ثبت أن التغييرات التي تحدث في الشبكات الخلوية تؤدي إلى المناعة الخلوية. ويسبب انخفاض المناعة.
أثبتت الأبحاث أيضًا أن المغذيات الدقيقة الموجودة في نظامك الغذائي والخضروات، وخاصة الخضار الخضراء والصفراء والفواكه والثوم والحليب، كلها عناصر يمكن أن تساعد في تعزيز جهاز المناعة لديك دون آثار جانبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى