صحة

فوائد واضرار الفلفل الحار…الشطة

فوائد واضرار الفلفل الحار…الشطة

يعرف الكثير من الناس عن الأضرار التي يسببها الفلفل الحار والأطعمة الحارة، لكن محبي الأطعمة الحارة لا يرغبون في قبول ذلك. وهذا اعتقادهم أن فوائد الطعام الحار أعظم من أضراره، ولكن مثل أي شيء آخر يجب الاعتدال فيه للاستمتاع بفوائده وتجنب أضراره.

القيمة الغذائية للفلفل الحار:
الفلفل الحار غني بفيتامين C والبيتا كاروتين، الذي يحوله الجسم إلى فيتامين A عند الحاجة. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الفلفل الحار أيضًا على فيتامينات ب والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم.

التأثيرات العلاجية للفلفل الحار:
محاربة المرض السرطاني
يساعد على التخسيس وإنقاص الوزن
يساعد في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي
يلعب دوراً في الوقاية من مرض السكري وعلاجه
يخفف الصداع النصفي
التقليل من أمراض الأوعية الدموية

أضرار الفلفل الحار:
حساسية الجلد وتهيجه
حساسية العين
الاستهلاك المفرط للفلفل الحار يمكن أن يسبب البواسير
الغثيان وآلام في البطن

بحث عن فوائد الفلفل الحار:
فهو يعالج السرطان
كشفت الأبحاث أن مركب الكابسيسين الموجود في الفلفل الحار يتسبب في “انتحار” الخلايا السرطانية في البروستاتا. في إحدى الدراسات، أدى التعرض للكابسيسين إلى القضاء على 80% من خلايا سرطان البروستاتا لدى الفئران. بالإضافة إلى ذلك، أظهر الباحثون أن الأورام السرطانية في البروستاتا في الفئران انخفضت بمقدار خمس حجمها مقارنة بأورام البروستاتا في الفئران التي لم تتلق المركب.

طعم الفلفل الحار أفضل من الشاي الأخضر
أظهرت العديد من الدراسات أن الكابسيسين يزيد من معدل حرق الدهون بنسبة 30%، ويحرق المزيد من السعرات الحرارية، ويحفز الشعور بالشبع لعدة ساعات بعد تناوله. ومن الجدير بالذكر أن تأثير مركبات الكابسيسين يزداد إذا تم تناول الكافيين الموجود في القهوة أو الشاي بعد تناول الفلفل الحار.

يعالج الفلفل الحار مرض السكري
أكد باحثون كنديون أن حقن الفئران بالكابسيسين يعكس مرض السكري من النوع الأول (المعتمد على الأنسولين). ولم يتم إجراء تجارب بشرية حتى الآن في هذا المجال، ولا تزال محاولات دراسة الآليات مستمرة. ومع ذلك، وجدت دراسة أسترالية أن تناول الفلفل الحار يخفض مستويات الأنسولين والسكر في الدم بعد الأكل مقارنة بعدم تناول الفلفل الحار. ويعتقد الباحثون أن مادة الكابسيسين تعمل على تحسين حساسية الجسم للأنسولين، مما يحسن توازن السكر ويقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

أهمية وفوائد الفلفل الحار
يعتبر الفلفل الحار من الأعشاب الطبية الواسعة، وبينما يمكنه زيادة الشهية، والمساعدة على الهضم، واستعادة مرونة الشرايين والأوردة، فإنه يحتوي أيضًا على العديد من الفوائد، بما في ذلك: يعزز وظيفة الدورة الدموية والجهاز الهضمي، وينظم ضغط الدم، ويقوي ضربات القلب، ويخفض الكولسترول، ويعالج القرحة، ويوقف النزيف، ويعزز التئام الجروح، ويصلح الأنسجة التالفة، ويخفف الاحتقان.يهدئ ويخفف آلام التهاب المفاصل والروماتيزم، ويمنع انتشار الأمراض المعدية.
يحفز الفلفل الحار جميع أجهزة وخلايا الجسم، وبالإضافة إلى خصائصه المضادة للبكتيريا، فإنه يستخدم في جميع أنحاء العالم كمنشط، وقابض، ومضاد للتشنج، ومنشط للدورة الدموية، ومضاد للاكتئاب. الألياف الغذائية تستمر لمدة 30 دقيقة بعد الوجبات الفلفل الحار: تناول كمية معينة من الفلفل الحار يوميا يمكن أن يحافظ على محتوى الألياف لفترة طويلة، لذلك لا يعاني سكان توغويانا وأفريقيا وكوريا والهند من أمراض تخثر الدم، يوميا. أثبتت التجارب أن الفلفل الأحمر الحار يزيد من طاقة الجسم ويقلل من آثار التوتر التي يتعرض لها الإنسان، على عكس أهل القوقاز الذين لا يتناولون الفلفل الحار في نظامهم الغذائي. الفلفل الحار غني بالعناصر الغذائية الضرورية لصحة القلب والأوعية الدموية، مثل فيتامين C والأملاح المعدنية، كما أن آثارها المضادة للتعب والمنشطة للجسم مؤقتة وغير ضارة. فهو غني بفيتامين أ الذي يساعد على شفاء قرحة المعدة، كما أن الفلفل الأحمر الحار يحتوي على فيتامين أ أكثر من الفلفل الحار الأحمر. ومن بين الفلفل الحار، هناك نوع من الفلفل الحار يسمى البابريكا يتميز باحتوائه على أعلى كمية من فيتامين سي. ويعتبر الفلفل الحار علاجاً فعالاً ضد مرض السكري، والانتفاخ، والتهاب المفاصل، والتهاب البنكرياس. إحدى خصائصه الفريدة هي قدرته على العمل كمنشط، مما يعزز التأثيرات المفيدة للأعشاب الأخرى من خلال توزيع مكوناتها النشطة بسرعة وبشكل كامل. يتم توجيه العناصر الموجودة في الأعشاب إلى المراكز الرئيسية في الجسم، بما في ذلك الأجهزة المسؤولة عن عمليات التمثيل الغذائي، ونقل المعلومات، والتنفس الخلوي، والنشاط الهرموني النووي.
يستخدم الفلفل الحار في معظم الخلطات العشبية لتعزيز فعاليتها. على سبيل المثال، عند إضافته إلى الثوم، فإنه يعزز فعاليته كمضاد حيوي، على غرار البنسلين. من المعروف أن الثوم والفلفل الحار يكونان أكثر فعالية عند استخدامهما معًا. يعمل على خفض ضغط الدم بشكل سريع وآمن.
يتمتع الفلفل الحار بخصائص مضادة للجراثيم، ويمكن أن يساعد في عكس الإسهال الناجم عن الالتهابات المعوية، وكذلك معظم حالات الإسهال الصيفي (لا تعطي الفلفل الحار للأطفال أقل من عامين، ولا تعطي الفلفل الحار للأطفال الأكبر سنًا).(تعطى صغيرة الكميات) وتزيد تدريجياً حسب الحاجة).
ثبت أن مادة الكابسيسين لها تأثيرات مضادة للصداع، حيث تتميز بنوبات من الألم الشديد على جانب واحد من الرأس، ومن خلال إحدى الدراسات، قام المرضى بتطبيق مستحضرات هذه المادة على داخل الممرات الأنفية وخارجها. وبعد 5 أيام من الاستخدام المنتظم لهذا العلاج، تحدث الاستجابة ويتم علاج معظم الأشخاص ويختفي الصداع لديهم.

فوائد الطعام الحار
وفي إحدى الدراسات التي أجراها أخي، والتي نشرت نتائجها في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، استخدم الباحثون كاميرا فيديو خاصة لمقارنة آثار تناول وجبة خفيفة مع وجبة غنية بالفلفل الحار، وقد تم تآكل بطانة المعدة. تم تصويره بعد الأكل. وقال الباحثون إنهم لم يجدوا اختلافا في استجابة المعدة لنوعي الطعام، وتناول الأصحاء الوجبات. المواد الحارقة، مثل تلك المخلوطة مع الفلفل الحار، لا تضر بطانة المعدة أو الأمعاء. وبالتالي، وعلى عكس ما يعتقده البعض، فإن إضافة الفلفل الحار إلى طعامك أو تناول الفلفل الحار لا يسبب أي ضرر للمعدة أو الأمعاء. على الرغم من أنه لا يضر بصحة المعدة أو الأمعاء، إلا أنه تجدر الإشارة إلى أن الفلفل الحار يمكن أن يكون له تأثير فعال أو منشط، حتى عند تناوله بكميات صغيرة. مما يعني أنك لست بحاجة إلى تناول الكثير من الطعام.

يعالج الفلفل الحار الأمراض الجلدية
الهربس هو مرض فيروسي يصيب الأعصاب السطحية حتى الصدر، ويسبب بثورًا ذات قواعد حمراء يصاحبها إحساس بالحرقان وألم شديد، يختفي من تلقاء نفسه خلال ثلاثة أسابيع تقريبًا. ومع ذلك، في بعض الحالات، خاصة عند الأشخاص المرضى أو عندما لا يكون السبب واضحًا تمامًا، قد يستمر الألم حتى بعد انحسار العدوى، أو يصبح مزمنًا. ما يسميه الأطباء (الألم العصبي التالي للهربس)… تبين أن مرهم زوستريكس المذكور والذي يعتمد مفعوله على الفلفل الحار هو أفضل علاج لهذا الألم المزمن.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى