صحة

فوائد زيت الياسمين

فوائد زيت الياسمين

ما هو زيت الياسمين :
تعرف أزهار الياسمين بجمالها في الشرق والغرب، فهي تزين المنازل والشوارع، ويحبها الرجال والنساء من جميع الأعمار، وهي نباتات عطرية جميلة ذات أوراق مركبة متقابلة تشبه الريش. ويطلق عليها في المصطلحات الكلاسيكية اسم “سامسك”، وهو الاسم الذي يطلق على حوالي 200 نوع من الشجيرات المزهرة التي تنتمي إلى عائلة الزيتون. وينمو بشكل رئيسي في المناطق المعتدلة من العالم القديم، وخاصة في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​والمناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في الهند وجنوب شرق آسيا.

فوائد زيت الياسمين:
– مفيد للبشرة: زيت الياسمين مثالي لتنعيم البشرة وإزالة التجاعيد، والتدليك المستمر به مفيد.
– علاج الندوب: يستخدم زيت الياسمين لعلاج حب الشباب والدمامل الموجودة على الجلد، كما يستخدم لعلاج ترهل الأنسجة الدهنية، ولا ضرر من خلطه مع زيت زهرة الربيع.
– خصائص مهدئة ومضادة للاكتئاب: رائحة زيت الياسمين الفريدة تعمل على رفع الروح المعنوية، وتقاوم المزاج الكئيب، وتشعر الإنسان بالسعادة والرومانسية. كما يعمل زيت الياسمين على تهدئة الجسم والعقل، مما يساعد على التخلص من التوتر والألم والغضب. يوصى به لأي شخص يعاني من مشاكل التوتر والألم. سيساعدك تطبيق هذا أو استخدامه كتدليك وقت النوم على الاسترخاء والراحة. وقد أجريت الكثير من الأبحاث حول الياسمين، وكلها تم الاتفاق عليها بالإجماع. تأثيرات الياسمين السحرية لزيادة مستوى الراحة والصفاء الذهني.
– مثير للشهوة الجنسية: يتميز زيت الياسمين بقدرته على تحفيز وزيادة الرغبة الجنسية. ونظراً لخصائصه العطرية الفريدة، عرف الهنود فوائده منذ القدم، واستخدموا زيت الياسمين في العطور والعطور الخاصة بالعروس، فضلاً عن رشه في غرفة العروس والعريس ليلة الزفاف. آثار الياسمين الجميلة على السلام النفسي.
– ينظم الدورة الشهرية: يساعد زيت الياسمين على تنظيم الدورة الشهرية والتخفيف من تشنجات الدورة الشهرية وما يرتبط بها من التعب والألم والدوخة. هرمون الاستروجين.
– مفيد للمرضعة: زيت الياسمين مفيد للأمهات المرضعات حيث يساعد على زيادة إنتاج حليب الثدي وقد يساهم أيضًا في تقليل فرصة الإصابة بأورام الثدي.
– مادة حافظة جيدة: يتميز زيت الياسمين بأنه مادة حافظة جيدة لاحتوائه على حمض البنزويك والبنزالدهيد وبنزوات البنزيل، وهي مكونات فعالة في قتل البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة.
– مضاد للتشنج: زيت الياسمين فعال في علاج التشنجات والتشنجات. يوفر زيت الياسمين الراحة والاسترخاء في حالات المغص والسعال والتشنجات والاحتقان والربو والكوليرا. وهو فعال في تخفيف الألم والتشنجات والتقلصات المعوية، وأوصي مرضاي بتطبيقه على بطونهم يومياً. مما يساعد على الوقاية والتقليل من الآثار والألم الناتج عن القولون.
– طارد للبلغم: زيت الياسمين فعال في القضاء على البلغم وتقليل السعال عن طريق إزالة البلغم المتراكم في الجهاز التنفسي، كما يمكن أن يساعد في علاج الشخير أثناء النوم. يمكن استخدامه كسعوط أو وضعه داخل أنفك، حيث يمكن أن يساعد في إزالة تراكم المخاط في الشعب الهوائية، وتخفيف احتقان الأنف، ومساعدتك على التنفس، وتجعلك تشعر براحة أكبر.

استخدامات زيت الياسمين:
عندما يتم استنشاق جزيئات زيت الياسمين أو امتصاصها من خلال خلايا الجلد، فإنها ترسل رسائل عصبية إلى مناطق محددة من الدماغ تساعد في تنظيم العواطف. وتعرف تلك المنطقة من الدماغ بالجهاز الحوفي، كما أنها تؤثر على الجهاز العصبي.
يركز العلاج العطري أيضًا على تأثير الزيوت العطرية على العديد من العوامل البيولوجية، بما في ذلك معدل ضربات القلب ومستويات التوتر وضغط الدم والتنفس ووظيفة الجهاز المناعي.
غالبًا ما يوصف زيت الياسمين كعلاج طبيعي لتخفيف الأعراض التالية:
– ضغط
– قلق
– اكتئاب
– مرهق
– آلام الدورة الشهرية
– أعراض سن اليأس
يُعرف زيت الياسمين أيضًا بأنه مثير للشهوة الجنسية.

أبحاث وأبحاث حول زيت الياسمين:

– تم إجراء أبحاث طبية حديثة على الياسمين. يُعرف الياسمين بأنه أفضل عطر يحفز السحر، ولطالما اعتبرت زهور الياسمين “زيت المرأة”. يرش التايلانديون زهور الياسمين على أسرة العروسين.
يوصف الياسمين أيضًا للعلاج في الولايات المتحدة ويستخدم على نطاق واسع في الطب الصيني التقليدي ونظام الأيورفيدا الهندي. يقول الدكتور كريستوف شترايشر أن الياسمين هو “هرمون التوازن” ويوصي بتدليك الياسمين في البطن. تخفيف آلام المخاض.
كما يستخدم الياسمين للتخفيف من حالات الاكتئاب والاكتئاب النفسي. ويعتقد المعالجون بالزيوت العطرية أن الياسمين فعال، خاصة للأشخاص الذين يعانون من أعراض الفتور والتعب. يُعتقد أن الياسمين يقلل الخوف جزئيًا ويفتح القنوات العاطفية. كما اكتشف باحثون ألمان مؤخراً دواءً جديداً مستخرجاً من زهور الياسمين. يعالج طنين الأذن المزمن. أثناء التجارب على الحيوانات التي تعاني من طنين الأذن، اكتشف الأطباء أن إعطاء الحيوانات محلولاً عشبيًا من زهور الياسمين قلل من الانفعالات وقلل من بعض الضوضاء التي تنتج في الأذنين.
ويشير الخبراء إلى أن طنين الأذن ليس وراثيا، بل غالبا ما يكون سببه التعب والإرهاق أو القلق أثناء النوم أو وجود مشاكل اجتماعية أو عائلية. أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون في غرفة بها رائحة الياسمين المهدئة يتمتعون بنوم أكثر هدوءًا وأفضل جودة ويبدون أكثر راحة ونشاطًا من الآخرين. وجد باحثون في جامعة ويلنج اليسوعية في ولاية فرجينيا الغربية بالولايات المتحدة الأمريكية، أن رائحة الياسمين تريح الأعصاب، وتهدئ النفس، وتخفف التوتر، وتعزز النوم الهادئ المريح، خاصة عند الاستيقاظ في فترة ما بعد الظهر، وقد ثبت أنها تساعد الحفاظ على النشاط والحيوية. ووجد العلماء أن الأشخاص الذين استنشقوا رائحة الياسمين ينامون بشكل أسرع ويستمرون في التقلب في السرير لفترة أطول من أولئك الذين ينامون في غرف معطرة بالخزامى أو غير معطرة، مما يشير إلى أن رائحة الياسمين أفضل، وأشير إلى أنه تم التأكد من ذلك. وهو أكثر فعالية في تحسين النوم من العطور الأخرى.

اكتشف الباحثون أنه عندما نستنشق الجزيئات العطرية، فإنها تولد شحنة كهربائية تنتقل عبر الأعصاب الشمية إلى الدماغ، حيث تعالج العواطف والذاكرة وخلايا الدماغ، وخاصة الخلايا المرتبطة بالذاكرة والعاطفة. الزيوت العطرية: أكدت الدراسات أن الزيوت العطرية لها تأثير علاجي أسرع بكثير بسبب حجمها الجزيئي الأصغر وسهولة امتصاصها.
تتمتع الزيوت العطرية بخصائص مثل تخفيف الألم، ومقاومة العفن والالتهابات، وتحسين جهاز المناعة في الجسم. كل زيت أساسي له رائحته الفريدة وخصائصه العلاجية. بعض هذه العطور مهدئة ومريحة، وبعضها الآخر مثير ومحفز. منشط، يمكن لأي شخص يعاني من تشنجات عضلية في الظهر أو التهاب وتصلب في المفاصل أن يستخدم الخزامى للمساعدة على الاسترخاء والتخلص من الالتهابات والتصلب، ويمكن لأي شخص يعاني من الالتهابات أن يستخدم البابونج أو يمكن استخدام زيت البابونج مباشرة كمضاد. -التهابي.
يمكن استخدام الزيوت العطرية مع الكمادات الدافئة، أو استنشاقها، أو تدليكها على المنطقة المصابة، أو إضافتها إلى الماء في حمام بارد، مثل حوض الاستحمام أو الجاكوزي.

وجد الباحثون في علم الزهور أن الأشخاص الذين ينامون في غرف مليئة برائحة الياسمين اللطيفة يتمتعون بجودة نوم أفضل وأكثر هدوءًا ويبدون أكثر راحة وحيوية من غيرهم.
وجد العلماء في جامعة ويلنج اليسوعية في ولاية فرجينيا الغربية أن رائحة الياسمين تريح الأعصاب وتعزز النوم المريح.
فهو مريح ويساعد في الحفاظ على الطاقة والحيوية، خاصة في فترة ما بعد الظهر والمساء.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى