صحة

اعراض و علاج متلازمة فيبروميالغيا

اعراض و علاج متلازمة فيبروميالغيا

ما هي متلازمة الفيبروميالجيا؟
تؤثر متلازمة الفيبروميالجيا على العضلات والأنسجة الرخوة. تشمل أعراض الفيبروميالجيا آلام العضلات المزمنة والتعب ومشاكل النوم. ويمكن علاجه بتغيير نمط الحياة وإدارة التوتر، وكذلك الأدوية.

أعراض متلازمة الفيبروميالجيا:
تسبب متلازمة الفيبروميالجيا الألم في جميع أنحاء الجسم، مما يسبب أعراض التعب، وقد تكون هناك نقاط أو مناطق محددة في الجسم مؤلمة عند اللمس. اضطرابات النوم، أو اضطرابات المزاج، أو الاكتئاب. أعاني من آلام عضلية مزمنة.
يشكو بعض الأشخاص المصابين بالفيبروميالجيا من آلام حول المفاصل في الرقبة والكتفين والظهر وأسفل الظهر. وهذا يجعل من الصعب النوم والعمل بشكل طبيعي. تشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة الفيبروميالجيا ما يلي:
– وجع بطن.
– القلق والاكتئاب والصداع المزمن
– صعوبة الحفاظ على النوم.
– جفاف الأنف والفم والعينين
– مرهق
– الحساسية للبرد و/أو الحرارة
– قلة التركيز (يشار إليها باسم “ضباب الألياف”)
– سلس البول
-متلازمة القولون المتهيّج
– تنميل أو وخز في الأصابع أو القدمين
– تشنجات مؤلمة أثناء الدورة الشهرية
– تصلب الأطراف.
قد يسبب أعراض ومشاعر مشابهة لالتهاب المفاصل

أسباب متلازمة الفيبروميالجيا:
– اضطرابات النوم: يعتقد البعض أن اضطرابات النوم الموجودة مسبقًا، وربما ليس فقط الأعراض اللاحقة للحدث، قد تساهم في تطور الفيبروميالجيا.
– الاختلالات الكيميائية في الدماغ: أظهرت الدراسات وجود خلل كيميائي في الدماغ والسائل الشوكي لدى مرضى الفيبروميالجيا، وخاصة فيما يتعلق بمادة السيروتونين ومادة بي سي سوماتوميدين، وأن التغيرات في التنظيم الطبيعي لهذه المواد الكيميائية، يمكن أن تسبب الاكتئاب، والصداع النصفي، والسكتة الدماغية. حساسية الألم.
– الوراثة: هناك بعض الأدلة على أنه إذا كانت والدتك مصابة بالفيبروميالجيا، فقد تكون أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالفيبروميالجيا.
– الصدمة الجسدية أو الإصابة: يبدو أن بعض المرضى يصابون بالفيبروميالجيا نتيجة إصابة في العمود الفقري العلوي.
– الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية: يعتقد البعض أن الفيبروميالجيا يمكن أن تكون ناجمة عن مثل هذه الالتهابات، ولكن لم يتم إثبات الارتباط.

علاج متلازمة الفيبروميالجيا:
على الرغم من عدم وجود علاج للفيبروميالجيا ولا شيء يمكن أن يعالج جميع أعراض متلازمة الفيبروميالجيا، إلا أن مجموعة متنوعة من العلاجات التقليدية والبديلة فعالة في علاج هذه المتلازمة الصعبة. قد تتضمن برامج العلاج مزيجًا من الأدوية والعلاج بالتمرينات الرياضية.
– الأدوية المستخدمة لعلاج الفيبروميالجيا:
يعتمد العلاج بشكل أساسي على الأعراض. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على ثلاثة أدوية لعلاج الألم العضلي الليفي: Lyrica وCymbalta وSavera.
قد يصف طبيبك مضادات الاكتئاب مثل بروزاك، باكسيل، أو زولوفت. قد تساعد هذه الأدوية في تخفيف مشاعر الاكتئاب ومشاكل النوم والألم.

بحث حول متلازمة الفيبروميالجيا:

أظهرت الدراسات وجود تشوهات كيميائية في الدماغ والسائل الشوكي لدى مرضى الفيبروميالجيا، خاصة فيما يتعلق بالسيروتونين والسوماتوميدين، والتغيرات في التنظيم الطبيعي لهذه المواد الكيميائية يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والصداع النصفي والألم.

تظهر الأبحاث أن الاعتماد على تقنيات التمارين الرياضية والعلاج بالاسترخاء يمكن أن يقلل من معاناة مرضى الفيبروميالجيا.
يعاني المرضى الذين يعانون من متلازمة الألم العضلي الليفي، والمعروفة باسم “الألم العضلي الليفي”، من آلام مزمنة في أجزاء مختلفة من الجسم، ولكن يتم تشخيص المرض عادة من قبل الأطباء الذين حددوا سببًا عضويًا وراء هذا الألم، وهو غير ممكن ويتم تشخيصه في مرحلة لاحقة. وعلى الرغم من عدم وجود علاج لهذا المرض، إلا أنه من الممكن تقليل الألم والتعايش معه من خلال ممارسة التمارين الرياضية وتقنيات الاسترخاء.
وعن أعراض الفيبروميالجيا، يقول فاينفريد هيوزر، عضو الجمعية الألمانية لعلاج الألم متعدد التخصصات في بون، إنه على الرغم من أن بعض المرضى يصابون بالفيبروميالجيا في مرحلة الطفولة، إلا أنه في كثير من الحالات يكون سببها في البداية أعراض جسدية، وقال إنه أثر على بعض مناطق جسده. جسده وبدأ يشعر بالألم بعد ذلك. وينتشر تدريجيا إلى أجزاء أخرى من الجسم.
غالبًا ما يكون التقدم البطيء للمرض هو السبب وراء التشخيص المتأخر، كما يوضح رئيس الجمعية الألمانية لعلاج متلازمة الفيبروميالجيا في زيخاخ.
وتقول مارجيت زيتان، إن أعراض هذه المتلازمة تبدأ لدى كثير من الأشخاص بألم في منطقة العجز، ولكن بعد مراجعة الطبيب وتلقي حقنة من المسكنات، يختفي الألم في البداية، ومع مرور الوقت يختفي الألم. تصبح الفترات الفاصلة بين نوبات الألم أقصر، ولا يكون للحقن أي تأثير، ويهدأ الألم، ثم ينتشر الألم إلى أجزاء أكثر من الجسم.

– كما تظهر الأبحاث التي أجراها بيرنهارد أرنولد من الجمعية الألمانية لعلاج الألم في العاصمة برلين أن المرضى بحاجة إلى إبلاغ أطبائهم عما إذا كانوا يتناولون أي أدوية، مثل أنواع معينة من الأدوية، بشكل منتظم. يُستخدم على نطاق واسع كدواء لخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وقد تكون تعاني من هذه الآلام الغامضة.
الاختبارات: لمعرفة ما إذا كانت هذه الآلام ناتجة عن أسباب عضوية أو بسبب تناول أنواع معينة من الأدوية، ينصح أرنولد بتحليل عينة من الدم، ولكن من المستحيل التأكد من وجود متلازمة الفيبروميالجيا نفسها من خلال الاختبارات المنتظمة.
ولتقليل الألم لدى مرضى هذه المتلازمة بشكل بسيط، ينصح الدكتور أرنولد بالاستمرار في ممارسة الأنشطة الحركية، ويمكن للمرضى ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية، مثل الرقص، والتدريب على معدات اللياقة البدنية، والمشي وغيرها. ما يهم هو أنهم يشعرون بالبهجة والسعادة عند القيام بذلك.
ولكي يستفيد هؤلاء المرضى من ممارسة التمارين الرياضية، أكد الأطباء الألمان على ضرورة الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية، حيث يمارسونها مرتين أو ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع.
ويوصي الأطباء بتمارين التحمل والتمارين الوظيفية للأشخاص الذين يعانون من متلازمة الفيبروميالجيا الشديدة، بالإضافة إلى تمارين تقوية القوة وأنواع أخرى من الرياضة مثل التاي تشي واليوجا.
يوصى أيضًا بمزيج من تقنيات العلاج بالاسترخاء والتدريب على التحمل مع العلاج السلوكي لهؤلاء المرضى. وبما أن المشاكل النفسية والجسدية عادة ما تكون مترابطة، فلا ينصح بتناول أدوية لعلاج هذه الآلام، ويجب تناولها فقط لفترة زمنية محددة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى