منوعات

منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) “القمة الإسلامية “

منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) “القمة الإسلامية “

منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) هي منظمة دولية تأسست عام 1969 وتتكون من 57 دولة عضو. وأعلنت المنظمة نفسها “الصوت الجماعي للعالم الإسلامي” الذي يعمل على “الحفاظ على مصالح العالم الإسلامي وحمايتها بروح تعزيز السلام والوئام الدوليين”. ولمنظمة المؤتمر الإسلامي وفود دائمة لدى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. اللغات الرسمية لمنظمة المؤتمر الإسلامي هي العربية، والإنجليزية، والفرنسية.

تهدف المنظمة إلى تعزيز التضامن الإسلامي من خلال تنسيق الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والثقافية. وتحت شعار تعزيز النضال بين المسلمين، يتعهد المؤتمر بالقضاء على العنصرية والتمييز بشكل عام، وفيما يتعلق بمنظمة التحرير الفلسطينية بشكل خاص. وتشمل المشاريع وكالة الأنباء الإسلامية العالمية، والبنك الإسلامي للتنمية، وصندوق التضامن الإسلامي، والمركز العالمي للتعليم الإسلامي. وعلقت عضوية مصر عام 1979 بعد توقيع اتفاقية مع إسرائيل عرفت باسم اتفاقيات كامب ديفيد. في عام 1984 قبلت عرضًا للانضمام إلى المنظمة.

أعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي
أفغانستان، الجزائر، البحرين، بنغلاديش، بنين، بروناي، بوركينا فاسو، الكاميرون، تشاد، جزر القمر، جيبوتي، مصر، الجابون، غامبيا، غينيا، غينيا بيساو، إندونيسيا، إيران، العراق، الأردن، الكويت، لبنان، ليبيا، ماليزيا. جزر المالديف، مالي، موريتانيا، المغرب، النيجر، عمان، باكستان، منظمة التحرير الفلسطينية، قطر، المملكة العربية السعودية، السنغال، سيراليون، الصومال، السودان، سوريا، تونس، تركيا، أوغندا، الولايات المتحدة، الإمارات العربية المتحدة، اليمن.

معلومات عن منظمة التعاون الإسلامي
منظمة التعاون الإسلامي (OIC) (منظمة المؤتمر الإسلامي سابقًا) هي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة. وينتمي أعضاء المنظمة إلى 57 دولة في أربع قارات. وهذه المنظمة هي الصوت الجماعي للعالم الإسلامي الذي يؤمن ويحمي مصالح العالم الإسلامي بروح تعزيز السلام والوئام الدوليين بين شعوب مختلف أنحاء العالم. المنظمة هي بقرار من القمة التاريخية التي عقدت في الرباط بالمملكة المغربية في 12 رجب 1389 (25 سبتمبر 1969) نتيجة لجريمة إحراق المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وفي عام 1970، انعقد الاجتماع الأول للمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية (ICFM) في جدة، وتقرر إنشاء أمانة دائمة في جدة برئاسة الأمين العام. إياد أمين مدني هو الأمين العام، الذي تولى منصبه في يناير 2014.

تم اعتماد الميثاق الحالي للمنظمة في القمة الإسلامية الحادية عشرة (التي عقدت في داكار في الفترة من 13 إلى 14 مارس 2008) باعتباره الأهداف والمبادئ والغايات الأساسية للمنظمة لتعزيز التضامن والتعاون بين الدول الأعضاء. وقد تم إنجازه. وقد نمت العضوية على مدى السنوات الأربعين الماضية، حيث يتراوح عدد الأعضاء المؤسسين من 25 إلى 57 دولة. تتشرف المنظمة بتمثيل المسلمين وتوحيد الأمة في منظمة موحدة تعبر عن القضايا القريبة من قلوب أكثر من 1.5 مليار مسلم حول العالم. تتشاور المنظمة وتتعاون مع الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الحكومية الدولية لحماية المصالح الحيوية للمسلمين وحل النزاعات والخلافات بين الدول الأعضاء. تعمل المنظمة على الحفاظ على القيم الحقيقية للإسلام والمسلمين، وقد اتخذت العديد من الخطوات لإزالة المفاهيم الخاطئة، ودعت بقوة إلى القضاء على التمييز ضد المسلمين بجميع أشكاله وتعابيره.

لقد واجهت الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي العديد من التحديات في القرن الحادي والعشرين. دعت الجمعية العامة الاستثنائية الثالثة لقمة القمة الإسلامية، التي انعقدت في مكة المكرمة في ديسمبر/كانون الأول 2005، إلى وضع برنامج عمل عشري يتضمن تصوراً للعمل الجماعي بين الدول الأعضاء لتعزيز التسامح، والاعتدال، والتحديث. وقد تم وضع مخطط أولي لهذه الغاية. إن الإصلاحات واسعة النطاق في جميع مجالات النشاط، بما في ذلك العلوم والتكنولوجيا والتعليم وترويج التجارة، تؤكد على تعزيز الحكم الرشيد وحقوق الإنسان في العالم الإسلامي، وخاصة فيما يتعلق بحقوق الأطفال والنساء وكبار السن، العائلات. القيم التي أرساها الإسلام.

أهداف تنظيمية:
تعزيز وتقوية أواصر الأخوة والتضامن بين الدول الأعضاء
الحفاظ على المصالح المشتركة وحمايتها، ودعم القضايا المشروعة للدول الأعضاء، وتنسيق وتوحيد جهود الدول الأعضاء في ظل التحديات التي تواجه العالم الإسلامي بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام.
احترام الحق في تقرير المصير وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، واحترام سيادة واستقلال وسلامة أراضي كل دولة عضو.
ضمان المشاركة الفعالة للدول الأعضاء في عمليات صنع القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي على المستوى العالمي لتحقيق المصالح المشتركة.
نحن نركز على دعم حقوق الناس على النحو المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.
نشر الإسلام في التعاون الاقتصادي والتجاري. تحقيق التكامل الاقتصادي المؤدي إلى إقامة السوق الإسلامية المشتركة.
نسعى جاهدين لتحقيق التنمية البشرية المستدامة والشاملة والرفاه الاقتصادي في الدول الأعضاء.
حماية الصورة الحقيقية للإسلام والدفاع عنها، ومكافحة تشويه صورة الإسلام، وتعزيز الحوار بين الحضارات والأديان.
تعزيز وتطوير العلوم والتكنولوجيا وتشجيع البحث والتعاون بين الدول الأعضاء في هذه المجالات.

ولتحقيق هذه الأهداف، يجب على الدول الأعضاء أن تتصرف وفقا للمبادئ التالية، في جملة أمور:
وتلتزم جميع الدول الأعضاء بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.
الدول الأعضاء ذات سيادة ومستقلة ومتساوية في الحقوق والواجبات.
ويجب على جميع الدول الأعضاء حل نزاعاتها بالوسائل السلمية والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد باستخدامها في العلاقات الثنائية.
تتعهد جميع الدول الأعضاء باحترام السيادة الوطنية والاستقلال والسلامة الإقليمية للدول الأعضاء الأخرى وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.
ويجب على الدول الأعضاء دعم وتعزيز الحكم الديمقراطي الرشيد وحقوق الإنسان والحريات الأساسية وسيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي.

تتكون المنظمة من المؤسسات الرئيسية التالية:

القمة الإسلامية
وتتكون القمة الإسلامية من الملك ورؤساء الدول وحكومات الدول الأعضاء، وهي أعلى سلطة في المنظمة. وتعقد القمة مرة كل ثلاث سنوات للتداول واتخاذ القرار وتقديم التوجيه والنظر في المسائل الأخرى التي تهم الدول الأعضاء وشعوبها في جميع المسائل المتعلقة بتحقيق الأهداف.

مجلس وزراء الخارجية
يجتمع مجلس وزراء الخارجية مرة واحدة في السنة كوسيلة لتنفيذ السياسة العامة للمنظمة، ومن بين أمور أخرى، القيام بما يلي:
. اتخاذ القرارات والمقررات المبنية على المصالح المشتركة في تنفيذ الأهداف والسياسات العامة للمنظمة.

ب. مراجعة القرارات الصادرة عن القمة والاجتماعات السابقة لمجلس وزراء الخارجية والتقدم المحرز في تنفيذ القرارات.

الأمانة العامة
تتولى السلطة التنفيذية للمنظمة، الأمانة العامة، تنفيذ القرارات الصادرة عن الهيئات السابقة.

لتنسيق وتعزيز أنشطة المنظمة ودعم الآراء وتحقيق نتائج ملموسة في مختلف مجالات التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي والروحي والعلمي بين الدول الأعضاء، أنشأت المنظمة لجاناً مختلفة، يشارك فيها معظم الأعضاء. وجميعها منظمة على المستوى الوزاري، ويرأس بعضها، وتتألف من رؤساء الدول. لجنة القدس، اللجنة الدائمة للإعلام والثقافة (كومسيك)، اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (كومسيك)، اللجنة الدائمة للتعاون العلمي والتقني (كومسيك) برئاسة رئيس الدولة.

وتوجد أنواع عديدة من المؤسسات الثانوية والمؤسسات التي تغطي مختلف المجالات الثقافية والعلمية والاقتصادية والقانونية والمالية والرياضية والفنية والتعليمية والإعلامية والمهنية وتعمل بثبات لتحقيق أهداف منظمة المؤتمر الإسلامي. والمجالات الاجتماعية والإنسانية. واعتمادًا على درجة الاستقلالية تجاه المنظمة الأم، يتم تصنيفها كهيئات فرعية وهيئات متخصصة أو تابعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى