صحة

فوائد الجوز الأسود

فوائد الجوز الأسود

ويعرف علمياً باسم Juglans nigra
الجوز الأسود عبارة عن شجرة قلب داكنة موطنها فلوريدا وتكساس وداكوتا في أمريكا الشمالية وأونتاريو في كندا.

الجوز الأسود، المعروف أيضًا باسم الجوز الأمريكي، والجوز، والجوز الزيتي، والجوز، والجوز الإمبراطوري، تم استخدامه منذ العصور القديمة لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض. يبلغ طول الشجرة من 70 إلى 150 قدمًا وقطرها من 2 إلى 4 أقدام. يبلغ طول الأوراق المركبة الكبيرة من 12 إلى 14 بوصة وتحتوي على 15 إلى 23 منشورًا. وتشتهر هذه الشجرة بخشبها الجميل وثمارها اللذيذة التي يتم قطفها في الخريف. اقرأ المزيد عن الفوائد الصحية والغذائية لتناول الجوز الأسود وقيمته الغذائية.

القيمة الغذائية للجوز الأسود
كمية الجوز الأسود (المجفف): 1 كوب
الوزن الإجمالي للجوز الأسود (المجفف): 125 جرام

طعام

بروتين 30.1 جرام
5.7 جرام من الماء
الرماد 3.1 جرام
فيتوستيرول 135 ملغ

السعرات الحرارية
إجمالي السعرات الحرارية 773
السعرات الحرارية من الكربوهيدرات 51
السعرات الحرارية من الدهون 617
بروتين سعرات حرارية 104

الكربوهيدرات
إجمالي الكربوهيدرات 12.4 جرام
الألياف الغذائية 8.5 جرام
النشا 0.3ج
سكر 1.4 جرام

الدهون والأحماض الدهنية
إجمالي الدهون 73.7
الدهون المشبعة 4.2
الدهون الأحادية غير المشبعة 18.8
الأحماض الدهنية المتحولة 43.9
إجمالي أحماض أوميجا 3 الدهنية 2508 ملجم
إجمالي أحماض أوميجا 6 الدهنية 41339 ملجم

فيتامين
فيتامين أ50
فيتامين سي 2.1 ملغ
فيتامين هـ (ألفا توكوفيرول) 2.2 ملغ
فيتامين ك 3.4 ميكروجرام
الثيامين 0.1 ملغ
ريبوفلافين 0.2 ملغ
النياسين 0.6 ملغ
فيتامين ب6 0.7 ملغ
حمض الفوليك 38.8 ميكروجرام
حمض البانتوثينيك 2.1 ملغ
الكولين 40.1 ملغ
البيتين 0.6 ملغ

معدن
كالسيوم 76.2 ملغ
الحديد 3.9 ملغ
مغنيسيوم 251 ملجم
الفوسفور 641 ملغ
بوتاسيوم 654 ملجم
الصوديوم 2.5 ملغ
زنك 4.2 ملغ
النحاس 1.7 ملغ
منغنيز 4.9 ملغ
سيلينيوم 21.3 ميكروجرام

فوائد الجوز الأسود
• يحتوي الجوز الأسود على عنصر نشط يسمى التانين، والذي له خصائص مضادة للبكتيريا، ومضاد للسرطان، ومضاد للإسهال، وخافض لضغط الدم، ومضاد للأورام، والوقاية من السرطان، ومضاد للقرحة.
• يقلل الالتهاب ويخفض مستويات المواد التي تسد الشرايين، مما يحافظ على وظيفة الشريان الطبيعية.
• الجوز الأسود يعزز صحة القلب ويقلل من فرصة الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.
• كما أنه يساعد على خفض مستويات الكولسترول المرتفعة في الدم ويضمن صحة القلب.
• يعتبر الجوز الأسود مفيداً للدورة الدموية لأنه يساعد على تنشيط الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم.
• يحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تساعد في علاج أمراض مثل الربو وارتفاع ضغط الدم والوقاية من السرطان.
• تساعد القشرة أو الجسم المجفف للجوز الأسود على محاربة الديدان الشريطية والطفيليات المعوية.
• مسحوق الهيل مفيد أيضاً في علاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، والبثور، والأكزيما، والقوباء الحلقية.
• يساعد مسحوق الجوز الأسود، عند تناوله على شكل كبسولة، على حسن سير عمل الغدة الدرقية.
• يستخدم الجوز الأسود خارجياً لعلاج الصدفية، والتهاب الفم، وحكة اللعب، وقدم الرياضي، والدوالي، وقرحة الزهري.
• مفيد جداً في علاج طفح البلوط الأسود.
• تؤخذ خلاصته داخليا للمساعدة في علاج أمراض الروماتيزم والنقرس وأمراض الغدد والأمراض التي تسببها الطفيليات.
• يستخدم مستخلص الجوز الأسود في علاج الاضطرابات المعوية المختلفة مثل الإمساك.

الأبحاث المتعلقة ب الجوز الأسود:
أظهرت دراسة أمريكية جديدة أن تناول الكثير من الجوز الأسود كل يوم يمكن أن يحسن بشكل كبير جودة الحيوانات المنوية ويعزز خصوبة الرجال. يساعد الاستهلاك اليومي على تحسين نشاط الحيوانات المنوية وحركتها وشكلها لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و35 عامًا.
أجرى باحثون في جامعة كاليفورنيا، بقيادة ويندي رومينس، دراسة لمعرفة تأثير زيادة تناول الجوز على تحسين جودة الحيوانات المنوية لدى الرجال بعد اتباع نظام غذائي.
وبحسب تقرير من مدينة الأنبار الكويتية، فقد شملت الدراسة 117 رجلاً يتمتعون بصحة جيدة تتراوح أعمارهم بين 21 و35 عاماً، واتبعوا نظاماً غذائياً على النمط الغربي، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، حيث ضمت المجموعة الأولى 58 رجلاً وامرأة. وطُلب من الرجال، الذين شملتهم الدراسة، تجنب تناول الجوز. وشملت الدراسة 59 رجلاً طُلب منهم عدم تناول الجوز وتناول 75 جرامًا من الجوز يوميًا.
واستفادت هذه التجربة من أبحاث سابقة وجدت أن الكمية الصحيحة لتناولها لتغيير مستويات الدهون في الدم دون زيادة الوزن هي 75 جراما من الجوز.
وللتحقق من النتائج، نظر الباحثون في البيانات قبل بدء التجربة، وقارنوها بالنتائج بعد انتهاء التجربة، ثم قارنوها مرة أخرى بالنتائج بعد 12 أسبوعًا. المؤشرات التقليدية للتنبؤ بخصوبة الرجل، بما في ذلك حساب عدد وكمية الحيوانات المنوية ومراقبة نشاطها وحركتها وشكلها وتشوهات الكروموسومات.
ولم يجد الباحثون أي تغيرات ملحوظة في مؤشر كتلة الجسم أو الوزن أو مستويات النشاط في المجموعتين بعد 12 أسبوعا، لكنهم وجدوا أن الرجال الذين تناولوا الجوز سجلوا زيادة كبيرة في مستويات الحمض الأميني “أوميغا”. -6′ و’أوميجا 3′ وتحسين الحركة والنشاط والشكل.
ووجد الباحثون أيضًا أن الرجال في المجموعة الثانية لديهم عدد أقل من التشوهات الصبغية المسجلة بعد إدخال الجوز في نظامهم الغذائي.
في المقابل، لم تسجل المجموعة التي لم تتناول الجوز خلال التجربة أي تحسن في جودة الحيوانات المنوية أو حركتها أو شكلها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى