صحة

فوائد لدغ النحل

فوائد لدغ النحل

ما هي لدغة النحل؟
لسم النحل قيمة علاجية في علاج الأمراض الخطيرة وهو بديل محتمل للأدوية.
العلاج بالنحل هو طب شعبي تقليدي تم استخدامه في العديد من البلدان لعدة قرون ويستخدم قوى الشفاء الموجودة في نحل العسل، الذي يمكن لسمومه أن تعالج أمراضًا خطيرة مثل التصلب المتعدد والتهاب المفاصل والذئبة، كما يساعد في تخفيف الأعراض.

الآثار الضارة لسعات النحل:
– صعوبة في التنفس
– طفح جلدي أو حكة
– تورم أنسجة الوجه والحلق والفم
– الصفير أو صعوبة البلع
– الأرق والقلق
– نبض سريع
– الدوخة أو الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم

تشمل فوائد لسعات النحل ما يلي:
– لسع النحل ينشط الدورة الدموية ويزيد عدد خلايا الدم الحمراء. وينعكس ذلك على نشاط الجسم وحيويته.
– عندما تلدغك نحلة، يتم تنشيط الخلايا العصبية في الدماغ من خلال الإشارات الحسية التي تنتقل من موقع اللدغة إلى الخلايا الحسية في قاعدة الدماغ.
– عندما يتعرض الجسم للدغات متعددة في نفس الوقت، يمكن أن يؤدي إلى تليف الجلد إذا كانت اللدغات كلها في مكان واحد، ولكن تجلط الدم إذا كانت في أماكن متعددة.
تليف الجلد يعني أن الجلد أكثر مقاومة للبكتيريا وأكثر مقاومة لدرجات الحرارة المرتفعة.
تخثر الدم يعني تكوين طبقة من الدم أقوى قليلاً من الدم الطبيعي. مما يزيد من قدرة الأوعية الدموية على مقاومة السموم، مما يساعد الكبد ويخفف العبء الواقع عليه.
– لسعات النحل طريقة رائعة لإنقاص الوزن. عندما توجه النحلة إبرتها نحو الهدف المرغوب، فإنها تفرز كمية كبيرة من اللعاب الأيوني. والغريب أن هذا اللعاب يحرق كل الدهون الموجودة في العضو الملدغ مثلا. إذا حدثت اللدغة على الذراع، فإن اللعاب الناتج عن اللدغة سينتشر تدريجيًا في جميع أنحاء الذراع، مما يؤدي إلى حرق 99٪ من الدهون الموجودة في الذراع.

الفرق بين العلاج بلسع النحل والوخز بالإبر:
– تختلف لسعات النحل في أن اللدغة غالباً ما تكون في نفس مكان الألم، بينما يختلف الوخز بالإبر في أن اللدغة في مكان محدد.
– إذا تعرضت للدغة نحلة، فلا تحتاج إلى استخدام مسحة طبية قبل اللدغة، ولكن لا بد من مسحة طبية للوخز بالإبر.
– تعتبر لسعات النحل أكثر فعالية من الوخز بالإبر.
وميزة لسعات النحل هي أنها تحفز الجلد فقط ولا تدمر الروابط أو الخلايا، مما يجعلها أكثر أمانًا من الوخز بالإبر.
يميل السم الناتج عن اللدغة إلى الانتشار في مجرى الدم بشكل أسرع من الدواء الذي يتم تناوله من خلال الوخز بالإبر.
يُعتقد أن لسعات نحل العسل خصائص قوية مبيدة للجراثيم، حيث تتمتع لدغة نحلة واحدة بالقدرة على إزالة أكثر من 1000 مرة من البكتيريا والفيروسات والملوثات مقارنة بالمضادات الحيوية البنسلين، على الرغم من أن المضادات الحيوية بشكل عام قد تسبب صدمة إذا توقف عنها. فجأة، لدغة النحل ليست كافية للتسبب في هذا.
– التعرض للدغة نحلة أمر سهل وبسيط للغاية.
ومن فوائد سم النحل أنه لا يسبب مقاومة.
– ليس من الضروري أن يتم علاج لسعات النحل في نفس الوقت كل يوم.
مع استمرار الوخز بالإبر، قد يصبح الجلد في موقع الوخز بالإبر داكنًا، لكن لسعات النحل لا يحدث ذلك.
– العلاج بلسع النحل أكثر فعالية من الوخز بالإبر.

إذا لدغتك نحلة، يتم علاج الأمراض التالية:
– تقوية جهاز المناعة
– يعمل فيروس التهاب الكبد الوبائي سي على استقرار الحالة، فتوجد منه أشكال نشطة وغير نشطة.
– لا ينتشر السرطان داخل الجسم
– الحمى الروماتيزمية، التهاب المفاصل، تصلب الأنسجة
– فتق القرص الفقري، ضمور العصب السمعي، التهاب المفاصل الروماتويدي
– عرق النسا، هشاشة العظام، ضيق الشرايين، الصداع المزمن، التهاب الأعصاب
– علاج العقم عند الذكور والإناث.
– علاج البرود الجنسي عند الرجال.
– السل، السكري، تصلب الهلام الهضمي
– علاج الطفح الجلدي النزفي والملاريا وفقر الدم المنجلي
– زيادة الكهرباء في الدماغ، وانخفاض الانكسار والرؤية
– لعلاج التهاب الجيوب الأنفية، والتبول اللاإرادي عند الأطفال، وتحفيز الشهية، وعلاج السمنة وفقدان الوزن.
– التهاب المرارة وبعض الأمراض المنقولة جنسياً
– انقباض واسترخاء الجهاز العضلي، علاج القولون، قرحة المعدة، الصدفية.

البحوث والدراسات المتعلقة بلسعة النحل:

أظهرت الدراسات أن سم النحل قد استخدم لعلاج الصدفية وأن لسعات النحل تحسن الصدفية دون تفاقم الأعراض، حيث تختفي الأعراض تمامًا في غضون أسبوع.

ثبت علميا أن هناك أمراض تصلح لعلاج لسع النحل ومنها:
التهاب قيحي، الروماتيزم المزمن، الكدمات، الالتواء المفاجئ للمفاصل، ارتفاع ضغط الدم، التهاب المفاصل، الربو، التهاب الأوتار، آلام مزمنة في الرقبة والظهر، ديسكات الرقبة، النقرس، أمراض الشعب الهوائية، آلام اللثة، الإمساك المستمر، حب الشباب.

– وأخيرا، في أكتوبر 1895، تم اكتشاف مادة جديدة في سم النحل أقوى بعشرات المرات من المورفين ولها تأثير مسكن للألم. أطلقوا عليها اسم “أدولين” واكتشفوا أن لها تأثير خفض الجسم. درجة الحرارة حصلت عليه. وتستخدم هذه المادة، التي هي أقوى بخمس مرات من الأسبرين، لعلاج الألم الناجم عن السرطان، وقد استخدم غذاء ملكات النحل في اليابان كمادة تثبط نمو الأورام الخبيثة. يقوم غذاء ملكات النحل بتدمير الأحماض النووية في الخلايا السرطانية، ولكن هذا التأثير يحدث ببطء.

أظهر سم النحل فعالية ملحوظة في علاج الدوالي والجلطات الدموية، حيث أثبتت العلاجات فاعليتها خلال الدقائق الخمس الأولى. تم علاج العديد من الحالات التالية بنسبة نجاح تزيد عن 95%. وينطبق الشيء نفسه على الأمراض الأخرى. .
سم النحل هو سائل عديم اللون يذوب بسهولة في الماء ويتكون من مجموعة من الإنزيمات والبروتينات والأحماض الأمينية بالإضافة إلى حمض اليودوكلوريك الذي يزيد من مقاومة الجسم للأمراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى