صحة

فوائد المعالجة بالإبر

فوائد المعالجة بالإبر

نشأ الوخز بالإبر كممارسة تقليدية للطب الصيني، وهو في شكله الكلاسيكي أحد أقدم الممارسات الطبية في تاريخ البشرية والتي لا تزال تستخدم حتى اليوم. يتم ممارسة الوخز بالإبر في العديد من البلدان حول العالم، وتتزايد شعبيته في جميع أنحاء العالم باعتباره علاجًا أكثر أو أقل فعالية وموثوقًا. لقد ركز استخدام الوخز بالإبر بشكل تقليدي على تحفيز وظائف الجسم المختلفة التي قد تتوقف عن العمل أو تتعطل. فهو يحافظ على دفء الجسم، ويحمي من مسببات الأمراض، ويغلق السوائل، ويحول تلك السوائل إلى أشكال أخرى من الطاقة والمواد القابلة للاستخدام. وقد ظلت بعض هذه النوايا التقليدية قائمة، ولكن تم تعديلها بواسطة أخرى.
تمت دراسة العديد من الفوائد الصحية الأخرى للوخز بالإبر، بما في ذلك الربو، وإدمان المخدرات، والصرع، ومتلازمة القولون العصبي، والفصام، ومرفق التنس. تمت دراسة هذه التأثيرات لجميع أشكال الوخز بالإبر إلى حد ما.
أدى انتشار التكنولوجيا الطبية لتحل محل الطاعون إلى الوخز بالإبر “المزيف” الذي لا يعتمد بالضرورة على معتقدات أو تقنيات قديمة مرتبطة أصلاً بالطرق الصينية. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الإبر الحديثة تركز بشكل أقل على خصوصية النقطة (أي دقة موضع كل إبرة). وذلك لوجود نظريات متنافسة فيما يتعلق بأهمية الدقة المكانية وأهمية عمليات الاسترخاء واختراق الجلد. وبينما لا يزال النقاش مستمرًا، وكذلك الأبحاث، تستخدم عشرات البلدان هذه الأداة كبديل قوي لإيجاد علاجات لمجموعة واسعة من المخاوف الصحية كل يوم.

الفوائد الصحية للوخز بالإبر
على الرغم من أنه لا تزال هناك مخاوف بشأن استخدام الوخز بالإبر الوظيفي لعلاج حالات معينة، إلا أن هناك قدرًا كبيرًا من الأبحاث التي تؤكد بعض الفوائد الصحية، ومعظمها مدرج أدناه.

ألم مزمن
ربما يكون هذا هو الاستخدام الأكثر شيوعًا والمعروفًا للوخز بالإبر على جسم الإنسان، وعلى هذا النحو كان موضوعًا لمعظم الأبحاث لاختبار فعاليته. أظهرت دراسة حديثة في أرشيف الطب الباطني أن استخدام الوخز بالإبر لمختلف أنواع الألم قلل الألم بنسبة تصل إلى 15%، لكن ذلك كان في الأساس بسبب الإجهاد البدني، وعادات النوم السيئة، ومن شفي تماما، بسبب العضلات. التوتر أو الحمل أو أسباب أخرى. آلام الركبة هي أيضًا من الأمراض الشائعة التي يحاول الناس علاجها بالوخز بالإبر، وبينما تتعارض الدراسات أحيانًا مع بعضها البعض، فإن الوخز بالإبر هو وسيلة مشروعة لتقليل الألم المرتبط بألم الركبة الجراحي وألم الركبة، وهناك العديد من الدراسات الإيجابية التي تظهر ذلك. هشاشة العظام والشيخوخة. وقد وجدت الدراسة، التي نشرت في مجلة أكسفورد، أن المرضى الذين يعانون من آلام الركبة المزمنة شهدوا فوائد أفضل على المدى القصير والطويل مقارنة بأولئك الذين تلقوا الوخز بالإبر الزائفة أو لم يتلقوا الوخز بالإبر على الإطلاق. ولابد أن يحدث شيء جيد مع هذا الأسلوب التقليدي أو طريقة الإدارة. لأنه قد تبين. . ألم!

التهاب المفاصل
التهاب المفاصل هو مرض موهن محتمل يؤثر على عشرات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم. لسوء الحظ، فإن فوائد الطب الحديث غالبًا ما تكون غير كافية لتحديد ذلك على المدى الطويل، مما يتطلب الاستخدام المستمر (مرة واحدة يوميًا على الأقل) للأدوية القوية لتقليل آلام المفاصل. يقدم الوخز بالإبر خيارًا آخر لتقليل الألم والوهن الناتج عن التهاب المفاصل. يعتقد نظام الاعتقاد التقليدي للوخز بالإبر أن هناك 14 خط طول، أو قنوات طاقة، داخل الجسم تمكن من تدفق طاقة الجسم الطبيعية. غالبًا ما تتوافق خطوط الطول هذه مع النهايات العصبية الرئيسية في جميع أنحاء الجسم والتي تعمل كمستقبلات للنبضات من أجزاء الجسم مثل عضلات الركبتين والظهر والمفاصل والصدغ والوجه.
عندما يتم إدخال إبرة في خطوط الطول هذه، تتواصل النهايات العصبية مع الدماغ وتطلب من العضلات أن تشعر بالألم. هذا يؤدي إلى إطلاق الاندورفين. يتم إطلاق الإندورفين عادة أثناء التوتر، مما يزيد الطاقة ويمنع مستقبلات الألم. قد تكون هذه الإندورفين، جنبًا إلى جنب مع الناقلات العصبية الطبيعية التي تؤثر على النبضات العصبية، قادرة في الواقع على إيقاف الألم المرتبط بالتهاب المفاصل، وهو ما يحد من قدرة العديد من الأشخاص. أحد علاجات الوخز بالإبر الأكثر غرابة والتي أصبحت شائعة تسمى BVA (الوخز بالإبر بسم النحل)، حيث يتم تطبيق سم النحل محليًا على نقاط الوخز بالإبر. وقد أظهرت الدراسات نتائج إيجابية بين هذا النوع من الوخز بالإبر وتخفيف الآلام المرتبطة بالتهاب المفاصل.

الصداع والصداع النصفي وآلام الرقبة
الاستخدام الآخر الأكثر شيوعًا للوخز بالإبر في السنوات الأخيرة هو تخفيف الصداع النصفي والصداع، سواء من حيث تخفيف الألم أو تقليل تكراره. إن الآلية الدقيقة التي يمنع بها الوخز بالإبر على الوجه والرقبة وفروة الرأس هذه الأعراض ليست مفهومة بالكامل، ولكنها قد تبرر في بعض النواحي حقيقة أن هذا العلاج كان يمارس لعشرات الأجيال. وقد تم الحصول على نتائج البحوث. وقد أظهرت الدراسات السابقة أن المرضى الذين يتلقون الوخز بالإبر هم أكثر عرضة لتخفيف الآلام بشكل ملحوظ مقارنة بالطب الحديث. كما أن احتمال حدوث آثار جانبية خطيرة من الوخز بالإبر أقل بكثير من تلك التي يتم الإبلاغ عنها عادة مع أدوية الصداع النصفي القوية.
في الواقع، آلام الرقبة هي واحدة من أكثر الحالات التي أثبت فعاليتها في الوخز بالإبر. وجدت مراجعة أجريت عام 2011 دعما بالإجماع تقريبا على أن الوخز بالإبر هو طريقة موثوقة من الآثار الجانبية للحد من آلام الرقبة المزمنة، والتي يمكن أن تؤدي في كثير من الأحيان إلى توتر العضلات المستمر والأوجاع والصداع. وكانت هناك أدلة.

استفراغ و غثيان
إلى جانب الأدلة القوية التي تدعم الوخز بالإبر لعلاج آلام الرقبة، فقد ثبت أيضًا أنه أداة فعالة للغاية في علاج الغثيان والقيء. توجد بعض نقاط الوخز بالإبر على الجانب السفلي من الساعد بالقرب من المعصم والتي يُعتقد أنه يتم تحفيزها لتقليل الإحساس بالغثيان والقيء الذي قد يحدث. بعد الجراحة، غالبًا ما يعاني المرضى من الغثيان والقيء بعد الجراحة أثناء تعافيهم من آثار التخدير، لكن دراسة نشرت في عام 2009 وجدت أن الوخز بالإبر كان فعالًا ضد الأدوية المضادة للقيء التي تعطى عادة للمرضى المتعافين، وادعت أن لها نفس التأثير. مرة أخرى، يمكن للآثار الجانبية لمضادات القيء أن تغير كيمياء الجسم، ويحاول معظم الأشخاص الذين يستخدمون الوخز بالإبر تجنب ذلك.
يعد العلاج الكيميائي خيارًا علاجيًا شائعًا لمرضى السرطان ويمكن أن يكون وسيلة فعالة للغاية لإنقاذ الأرواح. ومع ذلك، فإن الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي خطيرة للغاية وتشمل تساقط الشعر والغثيان والقيء. وأظهرت دراسة أخرى نشرت عام 2011 أن الوخز بالإبر كان فعالا في منع الغثيان والقيء في يوم العلاج الكيميائي، لكن الوخز بالإبر لم يوقف الغثيان مباشرة بعد العلاج أو في اليوم التالي، ولم يبطئ الغثيان.

قلق
تم إجراء العديد من الدراسات حول تأثيرات الوخز بالإبر على القلق، بما في ذلك اضطراب القلق العام، وعصاب القلق، والقلق المحيطة بالجراحة. كما هو الحال مع العديد من علاجات الوخز بالإبر الأخرى، فإن الآليات الدقيقة ليست مفهومة تمامًا، لكن التجارب السريرية أظهرت وجود علاقة إيجابية بين تقليل القلق والوخز بالإبر. بالإضافة إلى ذلك، فإن إضافة الوخز بالإبر إلى نظام الدواء لعلاج التوتر والقلق وتقليل الجرعة الطبية أدى في الواقع إلى نتائج أفضل من عدم الوخز بالإبر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون الآثار الجانبية للأدوية المضادة للقلق قوية جدًا، بما في ذلك الغثيان وتقلب المزاج والاكتئاب، لذا فإن تقليل الجرعة دون تكرار القلق يجب أن يعتبر خيارًا معقولًا.

أرق
أظهرت الدراسات أن الوخز بالإبر يمكن أن يقلل من تكرار الأرق لدى العديد من الأشخاص. تظهر هذه الدراسة أن الوخز بالإبر يساعد على النوم ويزيد من إفراز الميلاتونين الكيميائي المحفز للنوم. أظهرت هذه الدراسة أن الوخز بالإبر المنتظم قلل بشكل كبير من وجود وآثار الأرق في مجموعة الدراسة التجريبية خلال 5 أسابيع. لذا، إذا كنت لا تستطيع النوم ولا تريد أن تعاني من الآثار الجانبية للأدوية مثل الأدوية المساعدة على النوم، قم بزيارة أخصائي الوخز بالإبر.

حرقة المعدة وعسر الهضم
أظهرت الدراسات الحديثة أن الوخز بالإبر المنتظم يقلل من الأعراض لدى المرضى الذين يعانون من حرقة المعدة وعسر الهضم واستخدام جرعات منخفضة من مضادات الحموضة. وجد الباحثون البرازيليون اختلافات كبيرة في الأعراض بين النساء الحوامل اللاتي تلقين الوخز بالإبر وأولئك الذين راقبوا نظامهم الغذائي وتناولوا الأدوية حسب الحاجة. على الرغم من أن هذه الدراسة قد اكتملت على النساء الحوامل، إلا أنه يتم حاليًا تقدير آثارها واختبارها على مجموعات موضوعية أخرى.

الدراسة والدراسة
تشمل الفوائد الصحية للوخز بالإبر علاج الألم المزمن والتهاب المفاصل والقلق والأرق والاكتئاب والصداع النصفي والغثيان وآلام ما بعد الجراحة والسمنة. الوخز بالإبر هو أحد الأدوية البديلة المستخدمة على نطاق واسع حول العالم، وببساطة هو إجراء يتم فيه إدخال إبر صغيرة في الجلد في نقاط محددة من الجسم. إنه يحفز نهايات عصبية معينة في الجسم ويمكن أن يخفف من الحالات الصحية المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى