صحة

اضرار الافراط و كثرة تناول المسكنات

اضرار الافراط و كثرة تناول المسكنات

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من مسكنات الألم: مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSaids)، والباراسيتامول، والمواد الأفيونية. كل يعمل بشكل مختلف. يحتاج معظم الأشخاص إلى تناول مسكنات الألم لبضعة أيام فقط أو لبضعة أسابيع على الأكثر، لكن يحتاج بعض الأشخاص إلى تناولها لفترة طويلة من الوقت. يمكنك شراء بعض مسكنات الألم من الصيدلية. وتشمل هذه مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، والباراسيتامول، والمواد الأفيونية الضعيفة (الكودايين أو ثنائي هيدروكودايين). إذا قمت بشراء مسكنات الألم التي تحتوي على مواد أفيونية ضعيفة وتحتاج إلى تناولها لأكثر من 3 أيام، أخبر طبيبك أو الصيدلي.

ما هي المسكنات؟
المسكنات هي أدوية تستخدم لعلاج الألم. هناك العديد من مسكنات الألم المتاحة، وجميعها تباع تحت أسماء تجارية مختلفة. يمكن تناول مسكنات الألم عن طريق الفم على شكل سوائل أو أقراص أو كبسولات، أو على شكل حقن أو تحاميل، كما تتوفر بعض مسكنات الألم على شكل كريمات أو مراهم.

هناك العديد من مسكنات الألم المتاحة، ولكن هناك ثلاثة أنواع رئيسية فقط (كل منها يعمل بطريقة مختلفة). الوهم:

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs):
تتضمن أمثلة مسكنات الألم ما يلي: ايبوبروفين، ديكلوفيناك، سيليكوكسيب. الأسبرين هو أيضًا أحد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، ولكنه يستخدم اليوم بشكل أساسي (بجرعات منخفضة) لمنع تخثر الدم.

المواد الأفيونية:
المواد الأفيونية الضعيفة والقوية (تسمى أحيانًا المواد الأفيونية). من أمثلة المواد الأفيونية الضعيفة الكودايين والديهيدروكودين. تشمل أمثلة المواد الأفيونية القوية الديامورفين والمورفين والأوكسيكودون والبيثيدين. يتم إدخال العديد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى مواد أفيونية قوية إلى المستشفى. الترامادول هو أيضًا مادة أفيونية، ولكنه يقع في مكان ما بين الأفيونية الضعيفة والأفيونية القوية.

أنواع مختلفة من مسكنات الألم:
وفي بعض الأحيان يتم دمجها في قرص واحد، مثل الباراسيتامول والكوديين (Co-codamol®)، أو الباراسيتامول وثنائي هيدروكوديين (Paracodol®)، أو الكوديين والأسبرين.

ما هي مدة العلاج المعتادة؟
كما هو الحال مع جميع الأدوية، يجب تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لأقصر وقت ممكن وبأقل جرعة تخفف الألم. وذلك لتجنب الآثار الجانبية. يحتاج معظم الأشخاص إلى تناول مسكنات الألم لبضعة أيام فقط (على سبيل المثال، لألم الأسنان) أو لبضعة أسابيع (بعد تمزق العضلات). ومع ذلك، يعاني بعض الأشخاص من أعراض مؤلمة ويحتاجون إلى تناول مسكنات الألم لفترة طويلة من الزمن. تشمل الأمثلة الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل العظمي وآلام الظهر المزمنة.

أضرار تناول جرعات زائدة من مسكنات الألم:
مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية:
يعاني معظم الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للالتهابات من آثار جانبية، لكنها طفيفة. عندما تستخدم بشكل صحيح، فإن الفوائد غالبا ما تفوق الضرر المحتمل. يتناول العديد من الأشخاص الأدوية المضادة للالتهابات لفترات قصيرة من الزمن، خاصة لجميع أنواع الحالات المؤلمة. ومع ذلك، يمكن أن تحدث آثار جانبية وأحيانا آثار سلبية خطيرة للغاية. وتشمل هذه النزيف في المعدة والأمعاء، ومشاكل في القلب والأوعية الدموية.

الباراسيتامول:
هذا دواء آمن وله آثار جانبية قليلة ما لم يتم تناوله أعلى من الجرعة القصوى الموصى بها. ومع ذلك، يمكن أن يكون الباراسيتامول خطيرًا جدًا إذا تم تناوله بكميات زائدة (جرعة زائدة). يمكن أن يحدث تناول جرعة زائدة من الباراسيتامول عن طريق الصدفة، لكن بعض الأشخاص يفعلون ذلك عن قصد. المشكلة الرئيسية في جرعة زائدة من الباراسيتامول هي أنها يمكن أن تسبب ضررا دائما للكبد، مما قد يؤدي إلى الوفاة.

المواد الأفيونية:
الآثار الجانبية الأكثر شيوعا هي الغثيان والقيء (خاصة في بداية العلاج)، والإمساك، وجفاف الفم. يمكن أن تسبب المواد الأفيونية أيضًا النعاس والارتباك. يطور بعض الأشخاص قدرة على تحمل مسكنات الألم الأفيونية (يحتاجون إلى تناول المزيد للحصول على نفس التأثير) ويصبحون معتمدين عليها. وهذا يشمل المواد الأفيونية التي يمكن شراؤها دون وصفة طبية. إذا كنت تعتمد على المواد الأفيونية وتعتقد أنك بحاجة إلى تناول جرعات أعلى وأعلى، أخبر طبيبك أو الصيدلي.

قد تتفاعل بعض مسكنات الألم مع الأدوية الأخرى التي تتناولها. قد يسبب هذا رد فعل أو يقلل من فعالية أي من العلاجين. لذلك، إذا وصفت لك مسكنات للألم، فيجب عليك إخبار طبيبك إذا كنت تتناول أي أدوية أخرى.

إن تناول جرعة زائدة من عقار الأسيتامينوفين يمكن أن يلحق الضرر بالكبد، وأكثر من 200 مليون شخص في الولايات المتحدة يتناولون تايلينول كل عام، ويموت حوالي 200 شخص سنويا بسبب فشل الكبد بسبب تناول جرعة زائدة عن طريق الخطأ من مسكن الألم.

الدراسة والدراسة
وقال الدكتور كينيث سيمبسون، مؤلف الدراسة التي نشرت في المجلة البريطانية لعلم الصيدلة السريرية في 22 نوفمبر/تشرين الثاني، إنه نظر وزملاؤه في بيانات 663 مريضا يعانون من إصابات الكبد الناجمة عن عقار الاسيتامينوفين، الذين تم إحضارهم إلى مستشفى إدنبره الملكي، وأوضح أنه تم تحليلها. في اسكتلندا من 1992 إلى 2008. في المملكة المتحدة وأماكن أخرى، يُعرف الأسيتامينوفين باسم الباراسيتامول.
ومن بين هؤلاء المرضى، عانى 161 مريضًا من جرعة زائدة مع تناول عقار الاسيتامينوفين لتخفيف أمراض مختلفة مثل الصداع وآلام الأسنان وآلام البطن وآلام العضلات.
وبالمقارنة مع الأشخاص الذين تناولوا الكثير من عقار الاسيتامينوفين، فإن أولئك الذين تناولوا الكثير منه كانوا أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الكبد والدماغ، ويحتاجون إلى غسيل الكلى أو المساعدة في التنفس، وأكثر عرضة للوفاة.
وقال إن المرضى الذين يطلبون العلاج في وقت متأخر بعد تناول جرعات زائدة متعددة أو جرعات زائدة يجب مراقبتهم عن كثب، وبغض النظر عن مستويات (أسيتامينوفين) في الدم، فإن الترياق (أسيتامينوفين)، ن- قال إنه سيتم النظر في إعطاء الأسيتيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى