منوعات

حرب الخليج الثانية ( احتلال الكويت و عاصفة الصحراء )

حرب الخليج الثانية ( احتلال الكويت و عاصفة الصحراء )

وبعد انتصار العراق على إيران (980-1988) وما شهده من تفوق عسكري واقتصادي وسياسي وعلمي، وبعد شهر من احتفال الشعب العراقي بهذا النصر، وافق الكونغرس الأميركي في أيلول/سبتمبر على مشروع قرار بفرض حصار على إيران. العراق. “تدمير الأسلحة وفرض الرقابة. ويشمل أيضًا فرض عقوبات على العراق من خلال امتناع الولايات المتحدة عن بيع المعدات العسكرية للعراق. كما شاركت الولايات المتحدة في حرب الخليج الأولى، وأحيانًا مع العراق”. أصبحت إيران تخشى العراق لأن التفوق العسكري العراقي يساوي التفوق العسكري الإسرائيلي، وهذا خطر على المصالح الأمريكية، ولهذا السبب حاولت الولايات المتحدة إيقاع العراق في الفخ، بعد أن قرر العراق التركيز على تخطيطه الاقتصادي، وإعادة تنمية البلاد، وبناء البنية التحتية المتضررة في عام في حرب الخليج الأولى، أرادت وكالات الاستخبارات الأمريكية محاصرة العراق ونشرت تقريرا قال إن العراق يعتزم القيام بذلك. “سوف تتعرض إسرائيل للهجوم، كما أن توسع دول الخليج العربي، فضلاً عن حصولها على المدفعية والصواريخ والأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية، آخذ في الارتفاع. وتجري مناقشة رد واشنطن على هذا التقرير مع المملكة المتحدة. وبعد أن اعتبرتا عودة العراق إلى الحياة الطبيعية، بدأت الدولتان بشكل مشترك مرحلة تخطيط هادئة لجر العراق إلى المشاكل لأنه سيشكل تهديداً للأمن القومي. ولكن بعد حرب الخليج الأولى، تم تحفيز هذه الأعمال الاستفزازية المخططة بسبب التوترات في القيادة السياسية في العراق، فضلاً عن انخفاض أسعار النفط بسبب زيادة إنتاج النفط في الكويت والإمارات العربية المتحدة، وتكبد الاقتصاد العراقي خسائر فادحة وتعديت الكويت على آبار النفط القريبة من العراق. كل هذا خططت له الحكومة الأمريكية لإيقاع العراق في الفخ الكويتي، وكل هذا أدى إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية: حرب الخليج.
احتل العراق الكويت بعد فشل العديد من المفاوضات بين البلدين، واندلعت الحرب حيث احتشدت القوات العراقية على حدود المملكة العربية السعودية، وبالتالي غزت مناطق كثيرة من الأراضي السعودية في المنطقة الشمالية، ولكن بسبب عدم قيام العراق ورداً على ذلك، تم تشكيل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة لمواجهة احتلال العراق للكويت، وتم إصدار قرار دولي، واندلعت حرب الخليج الثانية.

بدأت حرب الخليج الثانية، المعروفة باسم عاصفة الصحراء، من قبل الولايات المتحدة واستمرت في الفترة من 2 أغسطس 1990 إلى 28 فبراير 1991. استعدت الولايات المتحدة وبريطانيا للحرب بإذن من الأمم المتحدة، واندلعت الحرب مع غزو العراق للكويت. وفي 2 أغسطس 1990، أصدرت الأمم المتحدة قراراً بإنشاء الكويت. وأنشأت تحالفًا لطرد العراق من الكويت، ضم المملكة العربية السعودية والبحرين وقطر وعمان ومصر وسوريا والمغرب، وعلى المستوى العالمي المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة. أصدرت الأمم المتحدة قراراً وأعطته تاريخاً الثلاثاء 15 يناير 1991م، بطرد العراق من الكويت بكل الوسائل إذا لم يستجب العراق سلمياً.

ومع انتهاء فترة التأهب وعدم استجابة العراق، شنت قوات التحالف غارات جوية تمكنت من تعطيل الرادار العراقي والمقاومة الأرضية وتدمير المنشآت العسكرية والمنشآت الصناعية الحيوية والمنشآت داخل العراق. ثم شن الحلفاء حربًا برية بعد خمسة أسابيع من القتال الجوي، لكن المقاومة العراقية في ذلك الوقت كانت ضعيفة جدًا.

أسباب احتلال الكويت:
1- ضغطت الولايات المتحدة على الرئيس صدام حسين لدخول الكويت بعد لقائه بالسفير الأمريكي في العراق.
2- قال الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم إن الكويت جزء من العراق وأن الاستعمار البريطاني قسم العراق، ولم يكن هناك نظام عثماني في موانئ الكويت. وأعلن على شاشة التلفزيون أن الكويت جزء من العراق. .
3- افتتح العاهل العراقي فيصل بن الحسين إذاعة خاصة في القصر الملكي خصصت لبث حملته لضم الكويت إلى العراق.
4- بعد دعم الكويت للعراق في حرب الخليج الأولى، بلغت ديون العراق 14 مليار دولار، لكن البلاد لم تتمكن من سداد الديون بسبب الظروف الاقتصادية.
5- تصريح الرئيس العراقي صدام حسين بأن حرب الخليج الأولى كانت دفاعاً عن البوابات الشرقية للوطن العربي وأنه يجب على الكويت والسعودية التنازل عن كافة ديونهما للعراق.
6- إن القوة العسكرية التي شعر بها العراق خلال حرب الخليج الأولى كانت أحد الأسباب التي دفعت العراق إلى تشجيع احتلاله للكويت.

الدول التي انضمت إلى الاتحاد:
عمان، باكستان، قطر، المملكة العربية السعودية، كندا، بلجيكا، الدنمارك، سوريا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، اليابان، إيطاليا، الكويت، الأرجنتين، أستراليا، البحرين، السنغال، كوريا الجنوبية، إسبانيا، مصر، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، تشيكوسلوفاكيا، نيوزيلندا وهولندا ونيجيريا والنرويج والبرتغال والولايات المتحدة.

اندلاع الحرب:
شنت قوات التحالف غارات جوية يوم السبت 17 يناير 1991، حوالي الساعة 3:00 صباحاً، مستهدفة المنشآت الصناعية والعسكرية في العراق. واستمر خمسة أسابيع على التوالي. وكان هدفها تدمير الأسلحة البيولوجية والكيميائية والبيولوجية. ولم يكن الهدف تدمير الترسانة النووية للحكومة العراقية فحسب، بل كان أيضاً تدمير القوة الهجومية العراقية، وتدمير القوة الجوية العراقية، وتقليص القدرات القتالية للجيش. وقد تمكن الجيش الوطني من تحقيق أغلب أهدافه. كان القصف من السفن العمودية في مياه الخليج وبحر العرب والبحر الأحمر كبيرًا لدرجة أن القوات العراقية لم تكن قادرة على مواجهة القوة التدميرية لقوات التحالف. كما أطلقت السعودية صواريخ على إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي، لكن هذا الهدف فشل في الوصول إلى الهدف العراقي.

وبعد ذلك بدأت حرب برية، والتي دارت في مدينة الخفجي السعودية القريبة من الكويت، بعد أن احتلها العراق في 29 يناير 1991م، لكن السعودية وقطر قاتلتا لمدة يومين بدعم من قوات عربية وأجنبية. تم الاستيلاء عليها لاحقًا. وكان القتال في المرحلة الأولى، لكن المرحلة الثانية بدأت في 24 فبراير/شباط، عندما شنت قوات التحالف هجمات برية متزامنة على جبهات متعددة باتجاه الكويت وجنوب العراق، لكن القوات العراقية في الكويت لم تتمكن من المقاومة. وبعد يومين، هاجم الرئيس العراقي الرئيس العراقي. وأعلن انسحاب القوات، وبعد ذلك أعلن التحالف توجيه ضربة ووقف جميع العمليات العسكرية ضد العراق في 28 فبراير/شباط الماضي. م 1991.

في 6 أبريل، وافق العراق على وقف إطلاق النار وعلى قيام الكويت بتعويض الأضرار الناجمة عن الحرب، وأعلن مجلس الأمن رسميًا نهاية الحرب في 11 أبريل 1991، مع موافقة العراق على وقف إطلاق النار و التعويض عن الأضرار التي سببتها الكويت، ووعد بتعويض الخسائر العسكرية. وواصلت الأمم المتحدة فرض عقوبات الحظر وتنفيذها بالكامل. الشروط التي وعدت بها.

نتائج الحرب:
1- استخدمت قوات التحالف القنابل لتدمير شبكات النقل والاتصالات، وتدمير البنية التحتية للعراق، وتدمير معظم مصانعه.
2- قتل الجنود العراقيون نحو 100 ألف شخص، مقابل 480 لقوات التحالف.
3- انهيار اقتصاد العراق بشكل كامل بعد الحرب وانقطاع الكهرباء والماء.
4- بعد الحرب حدثت اضطرابات واسعة النطاق، خاصة في المناطق الكردية شمال العراق والمناطق الشيعية جنوب العراق، لكن الجيش العراقي قمعها.
5- قررت الولايات المتحدة إنشاء حزام أمني في شمال العراق لحماية الأكراد.
6- أعاد العراق 11 بئراً نفطياً إلى الكويت بعد أن قرر مجلس الأمن ترسيم الحدود بين العراق والكويت في منتصف شهر مايو 1993.
7- اعترفت الحكومة العراقية بسيادة الكويت، وأعلنت الأمم المتحدة ذلك في نوفمبر 1994.
8. بعد حرب العراق أدت المعاناة التي تعرض لها الجنود في حرب العراق إلى ظهور أعراض مثل الصداع وآلام المفاصل والعضلات والتعب والطفح الجلدي، مما دفع البعض إلى الاعتقاد باستخدام الأسلحة الكيميائية. الحرب هي سبب المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى