صحة

علاج منزلي لتساقط الشعر عند النساء

علاج منزلي لتساقط الشعر عند النساء

على الرغم من أن معظم الناس يعرفون أن الصلع يرتبط بالرجال، إلا أنه في الواقع مشكلة تؤرق ملايين النساء حول العالم. مثل الرجال، يرتبط عادة بالشيخوخة، لكن الرجال يعانون بشكل أكثر شيوعًا من الصلع المبكر وتساقط الشعر. يوجد أيضًا تساقط الشعر النمطي عند النساء، ولكن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تجعل النساء يبدأن في تساقط الشعر.
تميل النساء إلى أن يكونن أكثر وعياً بمظهرهن، وخاصة تسريحات شعرهن، لذا فإن فكرة الصلع مخيفة بالنسبة لغالبية النساء. لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن أن تمنع تساقط الشعر بشكل فعال أو تحفز نمو الشعر الجديد.
كما هو الحال عند الرجال، يحدث الصلع بشكل رئيسي بسبب انسداد بصيلات الشعر التي تظهر أو توقفها عن العمل. يمكن أن يتم حظر ذلك عن طريق القشرة الجسدية أو الزهم أو الأوساخ أو خلايا الجلد الميتة، أو يمكن أن يحدث نتيجة للأمراض والجذور الحرة التي تسبب خللًا في خلايا فروة الرأس وبصيلات الشعر، لذلك يمكنك الوقاية من أي مرض وعلاجه. الأعراض، وتقليل خطر تساقط الشعر. قبل البدء في علاج الأعراض أو الوقاية منها، قد يكون من المفيد فهم بعض الأسباب الشائعة وراء تساقط الشعر لدى النساء.

أسباب تساقط الشعر عند النساء
في حين أن بعض أسباب تساقط الشعر يمكن أن تكون نفسها عند الرجال، مثل الثعلبة البقعية (جميع الأنواع الثلاثة)، فإن بعض الأسباب تعتمد على الجنس إلى حد ما. الأسباب الأكثر شيوعًا، العامة والخاصة لكل من الرجال والنساء، هي:
 تكسر الشعر (بسبب الالتواء الجسدي أو الشد)
 نقص الحديد
 نقص البيوتين (فيتامين ب).
 مرض الزهري
 الأمراض الجلدية التي تسبب تندب بصيلات الشعر.
 أمراض المناعة الذاتية
 العلاج الكيميائي والعلاجات الإشعاعية الأخرى
 تساقط الشعر المؤقت بعد الجراحة أو الحمل أو المرض
 خلل هرموني أو أمراض الغدة الدرقية

عادةً ما تسبب هذه الأنواع من الأسباب صلعًا غير مكتمل وتساقطًا تدريجيًا للشعر في فروة الرأس. يمكن أن يؤدي تساقط الشعر الشديد أو الطويل الأمد إلى تساقط الشعر بالكامل، وهو أكثر شيوعًا عند الرجال، ولكنه أقل شيوعًا عند النساء.

العلاجات المنزلية لتساقط الشعر عند النساء
تدفق الدم والأكسجين
من المهم الحفاظ على تدفق الدم والأكسجين إلى كل جزء من الجسم. ومع ذلك، عند العديد من الأشخاص الذين يعانون من ضعف الدورة الدموية، يتوقف نمو الشعر بسبب خلايا فروة الرأس الميتة. لذلك، من المهم تنشيط الدورة الدموية والحفاظ على مستويات كافية من الحديد في الجسم. يسمى نقص الحديد بفقر الدم، ونقص الحديد يمنع إنتاج خلايا الدم الحمراء. إلى جانب الحديد، فهو مهم في تحفيز سطح الجلد نفسه لسحب الدم إلى المنطقة، مما يحفز نمو الشعر وبقاء خلايا بصيلات الشعر.

تدليك فروة الرأس

يعد تدليك فروة الرأس أحد أفضل الطرق لدعم تدفق الدم المفيد. ومع ذلك، إذا كان شعرك يميل إلى التكتل عند فركه (باستخدام فرشاة أو أثناء غسل الشعر بالشامبو)، فمن الأفضل عدم تدليك شعرك كثيرًا، لأن هذا سيجعل تساقط الشعر أسوأ.

نقص الفيتامينات والمعادن
كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يكون نقص الحديد في جسمك عاملاً خطيرًا إذا كنت تعاني من تساقط الشعر. لكن العنصر الأكثر أهمية للشعر الصحي هو في الواقع فيتامينات ب. هناك شكل محدد من فيتامين ب يسمى البيوتين مهم جدًا لنمو الشعر وصحته. تحتاج إلى الحفاظ على كمية كافية من البيوتين في جسمك. تعتبر معظم النساء أن هذا هو العلاج الأكثر فعالية لتساقط الشعر، وغالبًا ما يشهدن زيادة في نمو الشعر وتوقفًا واضحًا لتساقط الشعر.

زيت الجوجوبا
زيت الجوجوبا هو علاج قوي تم استخدامه لأكثر من 100 عام. افركيه في فروة رأسك وشعرك، وخاصة المناطق التي تشعر بالقلق من تساقط الشعر، وسيكون له تأثير قوي على نمو الشعر.

بالميتو
يعتبر البلميط المنشاري فعالاً جداً في علاج تساقط الشعر عند النساء. ومن المعروف أنه يمنع إنتاج هرمون ديهدروتستوسترون، وهو الهرمون الذي يقتل بصيلات الشعر ويسبب تساقط الشعر الشديد. غالبًا ما يتسبب هذا النوع من الهرمون في تساقط الشعر، لذا فإن تناول البلميط المنشاري وزيادة تناوله يمكن أن يحسن صحة شعرك بشكل كبير.

إكليل الجبل
لقد تم استخدام إكليل الجبل لعدة قرون لصحة الشعر. أفضل طريقة لاستخدامه هي مزجه مع زيت اللوز. يمكن تطبيقه مباشرة على فروة الرأس والشعر في المنطقة المعنية.

عرق السوس
على غرار البلميط المنشاري، قد تكون هناك طرق فعالة جدًا لمنع إنتاج ثنائي هيدروتستوستيرون. إنه ثنائي هيدروتستوستيرون الذي يأتي من هرمون التستوستيرون، لكن عرق السوس لا يسمح للهرمون بالمرور خلال هذا التحول.

القرطم
لزيادة الدورة الدموية، يوصى بإضافة القرطم إلى نظامك الغذائي. من المعروف أن العصفر موسع للأوعية الدموية بشكل ممتاز، مما يعمل على توسيع الأوعية الدموية، وخاصة في فروة الرأس. هناك موسعات للأوعية الدموية تعمل على خفض ضغط الدم عن طريق استرخاء الأوعية الدموية، مما يعزز نمو الشعر ويزيد من وصول الدم والأكسجين إلى خلايا فروة الرأس.

البوتاسيوم
من الجيد تناول الأطعمة مثل الموز عندما تعاني من تساقط الشعر. البوتاسيوم الموجود في نفس العصفر له تأثير قوي للغاية في توسيع الأوعية الدموية، مما يحسن بشكل كبير الدورة الدموية في خلايا فروة الرأس. كما أنه يساعد على إدارة توازن السوائل في الجسم، مما يضمن الاحتفاظ بالخلايا بشكل سليم ومنع خلل الجريبات.

نظام عذائي
الرجيم المفاجئ خطير جداً لأنه يؤثر على التوازن الهرموني في الجسم. إذا كانت الغدة الدرقية لا تعمل بشكل طبيعي، فغالبًا ما يحدث ذلك عندما يكون هناك الكثير من فقدان الوزن أو زيادته. عندما ينتهك التوازن الهرموني، يتحول هرمون التستوستيرون بسهولة إلى ديهدروتستوسترون، مما يتسبب في موت الخلايا الجريبية. وبعبارة أخرى، اتباع نظام غذائي بطريقة صحية!

الاكتئاب والقلق
إذا كنت تعانين من الاكتئاب أو القلق المفرط، فقد يؤثر ذلك بشكل خطير على توازنك الهرموني. هذا يعني أن لديك حالة نفسية يمكن أن تؤثر على حالتك البدنية. لذا، لتجنب تأثير الحالة المزاجية السيئة والقلق سلبًا على شعرك، حاولي تقليل اكتئابك باستخدام تقنيات مثل العلاج العطري والتأمل.
ننصحك بمناقشة أي مخاوف صحية، خاصة تلك الخطيرة، مع طبيبك. ينبغي اعتبار العلاجات المنزلية خيارًا مكملاً للعلاجات الرسمية، ولكن إذا كنت ضد استخدام الأدوية الاصطناعية تمامًا، فإن هذه العلاجات المنزلية مجتمعة ومتبعة بعناية يمكن أن تقلل بشكل كبير من مشكلة تساقط الشعر لديك.

البحث والتحقيق
وجدت دراسة أمريكية أن العلاجات المنزلية لتساقط الشعر لدى النساء تشمل زيادة الدورة الدموية في فروة الرأس، والحفاظ على مستويات مناسبة من المعادن والفيتامينات في الجسم، وزيت الجوجوبا، والبلميط المنشاري، وإكليل الجبل، والبيوتين، وقد ثبت استخدام القرطم وعرق السوس. لكي يتضمن. ومن الناحية السلوكية، يجب تجنب الأنظمة الغذائية السيئة، ومنع الاكتئاب، وتقليل القلق إن أمكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى