صحة

فوائد التمر

فوائد التمر

يتمتع التمر بالعديد من الفوائد الصحية المذهلة ويستهلكه الناس بطرق متنوعة، مثل مزجه مع الحليب أو الزبادي لعمل عجينة، أو مزجه مع الخبز أو الزبدة للحصول على وجبة لذيذة.
في بعض الأحيان يتم تناول المعجون وهو مفيد للكبار والصغار على حد سواء، خاصة عند التعافي من الإصابة أو المرض.

التمر هو أحد تلك الأطعمة الحلوة متعددة الأوجه التي يمكن أن تساعد في تنظيم عملية الهضم. يمكن أن يعزز مستويات الطاقة لدى الأشخاص بشكل ملحوظ خلال 30 دقيقة من تناوله.
توصي جمعية السرطان الأمريكية بتناول 20-35 جرامًا من الألياف يوميًا، ويمكنك الحصول عليها من خلال التمر.

القيمة الغذائية للتمر
التمر مصدر ممتاز للفيتامينات والمعادن. مصدر ممتاز للطاقة والسكريات والألياف. وهو موجود في المعادن الأساسية مثل الكالسيوم والحديد والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والزنك، وكذلك الفيتامينات مثل الثيامين والريبوفلافين والنياسين وحمض الفوليك وفيتامين أ وفيتامين ك.

الفوائد الصحية للتمر
إمساك
وهذا غالبًا ما يكون السبب وراء تناول الأشخاص الذين يعانون من الإمساك التمر. يجب نقع التمر في الماء طوال الليل للحصول على التأثير المطلوب باعتباره ملينًا يحتوي على التمر. ثم اشربه في الصباح.
التمر غني بالألياف القابلة للذوبان، والتي تعتبر ضرورية لتعزيز حركات الأمعاء الصحية والمرور المريح للطعام عبر الأمعاء، مما يقلل من أعراض الإمساك.

صحة العظام وقوتها
إن الكمية الكبيرة من المعادن الموجودة في التمر تجعله غذاءً فائقًا لتقوية العظام ومحاربة الأمراض المؤلمة والموهنة مثل هشاشة العظام. يحتوي التمر على السيلينيوم والمنغنيز والنحاس والمغنيسيوم، وكلها ضرورية لنمو العظام وقوتها بشكل صحي، خاصة عندما يبدأ الأشخاص في التقدم في السن وتضعف عظامهم تدريجياً. تناول التمر لتحافظ على قوة عظامك!

مرض الامعاء
ويعتقد أن محتوى النيكوتين الموجود في التمر فعال في علاج أنواع مختلفة من الاضطرابات المعوية، كما أن تناول التمر بانتظام يمنع نمو البكتيريا المسببة للأمراض ويعزز نمو البكتيريا الجيدة في الأمعاء.
وعندما يتعلق الأمر بمشاكل الجهاز الهضمي، فإن التمر يحتوي على الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، بالإضافة إلى العديد من الأحماض الأمينية المفيدة التي تحفز عملية هضم الطعام وتزيد من كفاءته. وهذا يعني أن الجهاز الهضمي يمتص المزيد من العناصر الغذائية ويدخل الجسم في الظروف المناسبة. يستخدم.

فقر دم
محتواها العالي من المعادن يجعلها مفيدة للعديد من الحالات الصحية، ولكنها غنية أيضًا بالحديد، مما يجعلها مكملاً غذائيًا مثاليًا لمن يعانون من فقر الدم.
مستويات الحديد العالية التي تتجاوز نقص الحديد المتأصل لدى مرضى فقر الدم تزيد من الطاقة والقوة، مع تقليل التعب والإرهاق.

حساسية
أحد الجوانب الأكثر إثارة للاهتمام في التمور هو أنها تحتوي على الكبريت العضوي. على الرغم من أنه ليس مكونًا شائعًا، إلا أنه يتمتع بقدر كبير من الفوائد الصحية، بما في ذلك الحساسية وتخفيف الحساسية الموسمية.
وجدت دراسة أجريت عام 2002 أن مركبات الكبريت العضوي قد يكون لها تأثير إيجابي على الإصابة بالتهاب الأنف التحسسي الموسمي، والذي يصيب حوالي 23 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها.
يعتبر التمر طريقة رائعة لتعويض بعض آثار الحساسية الموسمية بسبب وجود الكبريت في نظامهم الغذائي.

زيادة الوزن
يجب أن يكون التمر جزءًا من نظام غذائي صحي. كما أنه يحتوي على السكر والبروتين والعديد من الفيتامينات الأساسية.
يمكن أن يساعدك تناول التمر مع معجون الخيار أيضًا في الحفاظ على وزنك عند مستوى متوازن دون المبالغة في ذلك.
يحتوي كيلوغرام واحد من التمر على ما يقارب 3000 سعرة حرارية، والسعرات الحرارية الموجودة في التمر تكفي لتلبية الاحتياجات اليومية لجسم الإنسان. بالطبع، لا يمكنك تناول التمر طوال اليوم. إلا إذا كنت نحيفًا وترغب في زيادة الوزن أو بناء العضلات أو الضعف بسبب مشكلة طبية خطيرة، فيجب عليك تناول التمر.

دعم الطاقة
يحتوي التمر على نسبة عالية من السكريات الطبيعية مثل الجلوكوز والفركتوز والسكروز. ولذلك، فهي وجبة خفيفة مثالية غنية بالطاقة.
يستخدم العديد من الأشخاص حول العالم التمر كوجبة خفيفة بعد الظهر عندما يشعرون بالخمول أو الكسل.

الصحة العصبية
تعتبر الفيتامينات الموجودة في التمر مثالية لتعزيز صحة الجهاز العصبي ووظيفته. يعد البوتاسيوم أحد المكونات الرئيسية التي تعزز صحة الجهاز العصبي وسرعة رد الفعل، كما تعمل على تحسين سرعة نشاط الدماغ واليقظة. لذلك يعد التمر مصدرًا رائعًا للتغذية للأشخاص الذين تصبح أجهزتهم العصبية باهتة أو مختلة وظيفيًا مع تقدمهم في السن، وللأشخاص الذين يريدون الحفاظ على عقولهم حادة.

صحة القلب
التمر مفيد جداً في الحفاظ على صحة القلب، وقد ثبت أن له تأثيراً إيجابياً على القلوب الضعيفة.
يعد التمر أيضًا مصدرًا غنيًا بالبوتاسيوم، والذي أظهرت الدراسات أنه يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والأمراض الأخرى المرتبطة بالقلب.
بالإضافة إلى ذلك، فقد اقترح أن يكون وسيلة صحية ولذيذة لخفض مستويات الكولسترول LDL في الجسم بسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية.
لذلك، فإن تناول التمر مرتين في الأسبوع يمكن أن يحسن بشكل كبير صحة قلبك بشكل عام.

الضعف الجنسي
وقد أظهرت الدراسات أن التمر مفيد أيضًا في زيادة القدرة على التحمل الجنسي. نقع حفنة من التمر في حليب الماعز الطازج طوال الليل ثم طحنها في نفس الحليب الممزوج بمسحوق الهيل والعسل. ويصبح هذا الخليط منشطاً مفيداً جداً لزيادة القدرة الجنسية وتقليل العقم الناتج عن الاضطرابات الجنسية المختلفة. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الاستخدام التقليدي الذي ألهم البحث الرسمي العلم وراء هذه الظاهرة. في عام 2006 قام بورمانبور بدراسة تأثيرات زيت النخيل على الأداء الجنسي ووجد أن المستويات العالية من مادة الفلافونويد استراديول ومكونات التمر تزيد من عدد الحيوانات المنوية وحركتها وتزيد من حجم الخصية ووزنها. لذا، إذا كنت ترغب في تعزيز رجولتك، تناول التمر لأنه منشط جنسي طبيعي.

الأذن والأنف والحنجرة
فوائد التمر واسعة النطاق وتستخدم عادة لمكافحة مجموعة متنوعة من الحالات التي تؤثر على الأذنين والأنف والحنجرة. تبين أن طحن أوراق النخيل في عجينة يتم فركها على العينين وحولها أو تناولها عن طريق الفم يقلل من تكرار الإصابة بالعمى الليلي، ويستخدم المحلول بشكل شائع كطب بديل في المناطق التي يزرع فيها النخيل.

مدمن
يشيع استخدام التمر كعلاج لإدمان الكحول. يمكن للتمر أن يهدئ حالتك المزاجية بسرعة ويساعدك على الشعور بتسمم أقل إذا شعرت أنك تناولت كمية غير سارة من الكحول. عند استخدامه في صباح اليوم التالي، فإنه يمكن أيضًا أن يمنع تعاطي الكحول الحاد. مرة أخرى، للحصول على أفضل النتائج، لا تفرك أو تنقع طوال الليل.

إسهال
يحتوي التمر على البوتاسيوم ومن المعروف أنه وسيلة فعالة للسيطرة على الإسهال. كما أنه سهل الهضم، مما قد يساعد في تخفيف الإسهال المزمن الذي لا يمكن التنبؤ به.
تساعد الألياف القابلة للذوبان الموجودة في التمر أيضًا على تقليل الإسهال عن طريق زيادة حجم البراز وتعزيز الأداء المنتظم والسليم لجهاز الإخراج.

سرطان البطن
أثبتت الدراسات أن التمر وسيلة مشروعة لتقليل مخاطر وآثار الإصابة بسرطان البطن. فهي بمثابة منشطات مفيدة لجميع الفئات العمرية، وفي بعض الأحيان تكون أكثر فعالية من الأدوية الطبيعية التقليدية، لذا ليس لها أي آثار سلبية على جسم الإنسان. يتم هضمها بسرعة وسهولة لزيادة الطاقة بسرعة.

يحتوي التمر على قيمة غذائية هائلة، إلا أن سطحه غير اللزج يجعله عرضة للشوائب المختلفة، لذلك يجب اختياره بعناية كبيرة.
لذلك، يجب أن تستهلك فقط التمور المجهزة والمعبأة بشكل صحيح. ويجب أيضًا غسله جيدًا قبل تناول الطعام لإزالة أي أوساخ على سطحه.

البحث والتحقيق
أظهرت الأبحاث الطبية الحديثة أن التمر يمكن أن يساعد في الوقاية من سرطان البطن. الإفطار على التمر والماء أو الحليب. وهذا يساعد على منع الإفراط في تناول الطعام بعد انتهاء الصيام.
عندما يبدأ جسمك في امتصاص القيمة الغذائية العالية للتمر، سوف تهدأ آلام الجوع لديك. كما يحصل الجهاز العصبي على مساعدة كبيرة من تناول التمر، حيث أن التمر غني جداً بالبوتاسيوم.
تشمل فوائد التمر التخفيف من الإمساك، والاضطرابات المعوية، ومشاكل القلب، وفقر الدم، والعجز الجنسي، والإسهال، وسرطان البطن، والعديد من الأعراض الأخرى. يمكن أن يساعدك التمر أيضًا على زيادة الوزن. كما أن التمر غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن والألياف.
تحتوي هذه الفواكه اللذيذة على الزيت والكالسيوم والكبريت والحديد والبوتاسيوم والفوسفور والمنغنيز والنحاس والمغنيسيوم، وكلها مفيدة لصحتك. يقول بعض خبراء الصحة أن تناول حبة واحدة يوميًا أمر ضروري لنظام غذائي متوازن وصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى