صحة

اعراض و اضرار زيادة و نقص حمض الفوليك

اعراض و اضرار زيادة و نقص حمض الفوليك

حمض الفوليك ضروري لتطوير ووظيفة الخلايا والأنسجة.
حمض الفوليك ضروري لنمو الخلايا الجديدة (الانقسام السريع للخلايا) وهو مهم بشكل خاص أثناء الحمل لمساعدة الجنين على النمو.
بدلاً من الحصول على حمض الفوليك من خلال النظام الغذائي وحده، عادة ما تتناول النساء حمض الفوليك أثناء الحمل لمنع شلل الحبل الشوكي وضعف نمو الدماغ.
يحفظ حمض الفوليك الحمض النووي والحمض النووي الريبوزي (RNA) ويساعد على الوقاية من السرطان في الجسم.
ويلعب حمض الفوليك أيضًا دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي، حيث يساعد في الحفاظ على مستويات الأحماض الأمينية في الجسم، ويعمل حمض الفوليك مع فيتامين C وفيتامين B12 لإنتاج البروتين.

الفوائد الصحية لحمض الفوليك
• يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون
• يقلل من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم
• الوقاية من أمراض القلب
• منع أو تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية
• يبطئ فقدان الذاكرة
• يساعد على إبطاء آثار مرض الزهايمر
• منع الضمور البقعي
• تحسين النوم أو الأرق
• يساعد على تقليل الاكتئاب
• يساعد في تقليل متلازمة تململ الساقين
• يستخدم لعلاج البهاق.
• يستخدم موضعياً لتحسين مشاكل اللثة.

أعراض نقص حمض الفوليك
قد تشمل الأعراض ما يلي:
• فقر دم
إسهال
• إحباط
• قرحة المعدة
مشاكل في الجهاز الهضمي وقرحة المعدة
• قلة النمو
• التهاب اللسان: تورم اللسان
• خفقان القلب
• الشعور بالضعف والتعب.
• فقدان الوزن

المصادر الغذائية لحمض الفوليك
تعتبر الخضروات الخضراء مثل السبانخ والقرنبيط مصادر جيدة لحمض الفوليك.
فيما يلي المصادر الغنية بحمض الفوليك.
الخضار ذات الأوراق الداكنة: السبانخ
• البقوليات: الفاصوليا المجففة والبازلاء.
• عدس
• ليمون
• حبوب الإفطار المدعمة
• قمح

تشمل المصادر المعتدلة ما يلي:
• بيضة
• نبات الهليون
• معكرونة
• أرز
• الخبز المدعم
• أفوكادو
• حبوب ذرة
• بروكلي
• التوت المختلطة
• موز
• البطيخ الأصفر
• بابايا

الأمراض التي تتطلب المزيد من حمض الفوليك
• إدمان الكحول
• فقر دم
• الرضاعة الطبيعية
• عمر الحمل
• المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى.
• المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد.

الآثار الجانبية لزيادة تناول حمض الفوليك
• تقلصات المعدة
إسهال
غاز
• متسرع
• إحباط
• قد يسبب تلف الأعصاب

البحث والتحقيق
وقد أظهرت الدراسات الأمريكية أن حمض الفوليك يتواجد بشكل طبيعي في مجموعة واسعة من الأطعمة، بما في ذلك الخضروات (الخضراوات الخضراء والصفراء)، وعصائر الفاكهة، والمكسرات، والفاصوليا، والبازلاء، ومنتجات الألبان، والدواجن، واللحوم، والبيض، والمأكولات البحرية، والحبوب.
تشمل الأطعمة التي تحتوي على أعلى مستويات حمض الفوليك براعم السبانخ والكبد والخميرة والهليون وكرنب بروكسل.
يضاف حمض الفوليك إلى منتجات الحبوب في العديد من الدول، وتمتلك هذه الدول منتجات مدعمة تعتبر مصادر مهمة لحمض الفوليك للإنسان.
هناك اختلافات في التوافر البيولوجي بين حمض الفوليك المكمل بأشكال مختلفة من حمض الفوليك الموجود في الأطعمة، وقد تم تحديد مكافئات حمض الفوليك الغذائي (DFE).
يوجد حمض الفوليك بشكل طبيعي في الأطعمة، وهو حساس للحرارة العالية والأشعة فوق البنفسجية، وقابل للذوبان في الماء.
أظهرت الدراسات أن تناول حمض الفوليك يخفض مستويات الهوموسيستين لكنه لا يقلل من أمراض القلب والأوعية الدموية.
كما أثبتوا أنه يمكن تناول مكملات حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل وقد تقلل من خطر الإصابة بعيوب القلب عند الرضع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى