صحة

اعراض و علاج بكتيريا الامعاء

اعراض و علاج بكتيريا الامعاء

ما هو فرط نمو البكتيريا المعوية؟
الأمعاء هي جزء من الجهاز الهضمي الذي يمتد من العضلة العاصرة البوابية في المعدة إلى فتحة الشرج، وتتكون من جزأين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة.

تنقسم الأمعاء الدقيقة أيضًا إلى الاثني عشر والصائم واللفائفي، وتنقسم الأمعاء الغليظة أيضًا إلى الأعور والقولون. الغرض الرئيسي من الأمعاء هو هضم الطعام وامتصاصه في الجسم.

عادة، يحتوي الجهاز الهضمي بأكمله على البكتيريا. تكون أعداد البكتيريا أعلى في القولون، وأقلها في الأمعاء. كما أن نوع البكتيريا الموجودة في الأمعاء ونوع البكتيريا الموجودة في القولون مختلفان.

يشير فرط نمو البكتيريا المعوية إلى وجود عدد كبير بشكل غير طبيعي من البكتيريا في الأمعاء.

ما الذي يسبب فرط نمو البكتيريا المعوية؟
الجهاز الهضمي عبارة عن أنبوب عضلي ينتقل عبره الطعام المهضوم نحو القولون. عادةً ما يؤدي العمل المنسق للمعدة وعضلات الأمعاء إلى دفع الطعام خارج المعدة، عبر الأمعاء الدقيقة، إلى القولون.

كما يعمل عمل هذه العضلة على تنظيف البكتيريا الموجودة في الأمعاء، مما يحد من عدد البكتيريا في الأمعاء الدقيقة. ومع ذلك، عندما يتعطل النشاط الطبيعي للأمعاء الدقيقة، يُسمح للبكتيريا بالبقاء في الأمعاء الدقيقة لفترة أطول وتتكاثر، مما قد يسبب فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة (SIBO). يمكن أن يؤدي عدم وجود نشاط عضلي طبيعي إلى السماح للبكتيريا بالانتشار من القولون إلى الأمعاء الدقيقة.

وإذا تعطلت هذه الوظيفة لأي سبب من الأسباب، فإن ذلك يؤدي إلى انتشار وتكاثر البكتيريا المعوية.

البكتيريا المعوية هي فصيلة بكتيرية كبيرة تضم العديد من مسببات الأمراض، مثل السالمونيلا المعوية، والإشريكية القولونية، واليرسينيا الطاعونية، والكلبسيلا، والحصبة الألمانية، بالإضافة إلى العديد من الأنواع غير الضارة.

وتشمل البكتيريا المسببة للأمراض الأخرى في هذه العائلة بروتيوس، الأمعائيات، السراتيا، والسيتروباكتر.

ما هي العلاقة الطبيعية بين البكتيريا والأمعاء؟

عند الولادة، لا تكون هذه البكتيريا موجودة في الجهاز الهضمي. ومع ذلك، يتم إدخال البكتيريا من قولون الأم ومهبلها إلى الطفل عند الولادة وتستقر في الجهاز الهضمي للطفل خلال أسابيع أو أشهر.

العلاقة بين البكتيريا المعوية الطبيعية وجسم الإنسان معقدة. ومن ناحية أخرى، هناك أيضا فوائد. تستفيد البكتيريا من الجو الدافئ والرطب في الأمعاء ومن التدفق المستمر للعناصر الغذائية من خلالها.

قد يستمد جسم الإنسان العديد من الفوائد من البكتيريا الطبيعية.
يحفز نمو بطانة الأمعاء وجهاز المناعة المعوي.
يمنع نمو البكتيريا المسببة للأمراض في الأمعاء.
أنها تنتج فيتامين K، الذي يمتصه ويستخدمه المضيف
يحسن نشاط العضلات في الأمعاء الدقيقة.

يتواجد جهاز مناعي واسع النطاق في الأمعاء، وخاصة الأمعاء الدقيقة. يحمي الجهاز المناعي الأمعاء من الفيروسات والبكتيريا والطفيليات المسببة للأمراض. على أية حال، تهاجم الأمعاء البكتيريا الضارة فقط.

لدى أمعائك أيضًا طرق أخرى لحماية نفسها من البكتيريا الطبيعية والضارة.
نشاط العضلات يبقي عدد البكتيريا في أمعائك عند مستوى منخفض.
يمنع المخاط المفرز في الأمعاء البكتيريا من ملامسة بطانة الأمعاء.
تفرز الأمعاء مواد تمنع نمو البكتيريا، بالإضافة إلى أجسام مضادة يمكنها منع البكتيريا أو حتى قتلها.
يمكن أن تنتج بطانة الأمعاء مستقبلات للمواد السامة التي تنتجها البكتيريا ويمكن أن تمنع التأثيرات السامة لتلك المواد.

أسباب عديدة:
يمكن للأمراض العصبية العضلية أن تغير النشاط الطبيعي للعضلات المعوية.
يؤدي مرض السكري إلى إتلاف الأعصاب التي تتحكم في عضلات الأمعاء.
الانسداد الجزئي أو المتقطع للأمعاء الدقيقة يمكن أن يتداخل مع حركة الطعام والبكتيريا عبر الأمعاء.

تشمل أعراض البكتيريا المعوية ما يلي:
ريح اضافية
انتفاخ في البطن
إسهال
إمساك
وجع بطن
آلام الجسم والتعب
فقدان الوزن
في الحالات المتقدمة، قد يحدث نقص في الفيتامينات والمعادن وفقدان الوزن.

هل البكتيريا المعوية هي سبب الأعراض؟
عندما يتم هضم الطعام في الأمعاء، تنتج البكتيريا الغازات. تتراكم الغازات في البطن المنتفخة، مما قد يسبب الانتفاخ وانتفاخ البطن. يمكن أن يسبب الانتفاخ وآلام في المعدة. هذه الكمية المتزايدة من الغاز تسبب الرياح وانتفاخ البطن.

ويعتقد أن هذه البكتيريا تحول العناصر الغذائية إلى مواد يمكن أن تهيج أو تسمم الخلايا في بطانة الأمعاء الدقيقة والقولون. هذه المهيجات تسبب الإسهال.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن إنتاج البكتيريا للميثان يمكن أن يسبب الإمساك.

يمكن لعدد كبير من البكتيريا الموجودة في الأمعاء أن تتنافس مع جسم الإنسان على الطعام الذي يتناوله. وهذا يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية بسبب نقص الفيتامينات والمعادن.

إذا تطورت البكتيريا لتستهلك ما يكفي من الطعام، فسوف تنفد السعرات الحرارية من الجسم، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.

كيفية التعامل مع فرط نمو البكتيريا المعوية وعلاجها؟
لسنوات عديدة، كان انسداد الأمعاء مشكلة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات شديدة في عضلات الأمعاء. يكون العلاج بالمضادات الحيوية وهو فعال للغاية، ولكن السبب الكامن وراءه لا يزال غير معروف وغالباً ما تعود الأعراض عند التوقف عن تناول المضادات الحيوية.

المضادات الحيوية عن طريق الفم والبروبيوتيك هي العلاجات الأكثر شيوعا بين المرضى.

تم الإبلاغ عن أن العديد من المضادات الحيوية فعالة بمفردها أو مجتمعة. يستخدم معظم الأطباء جرعات قياسية من المضادات الحيوية لمدة أسبوع إلى أسبوعين. يمكن استخدام البروبيوتيك بمفرده، مع المضادات الحيوية، وللصيانة على المدى الطويل.

مقارنة العلاج بالمضادات الحيوية مع البروبيوتيك
يعتقد بعض الخبراء أن المضادات الحيوية أكثر فعالية من البروبيوتيك في العلاج قصير الأمد (من أسبوع إلى أسبوعين). ومع ذلك، فإن المضادات الحيوية لها بعض العيوب. على وجه التحديد، تميل الأعراض إلى العودة عند توقف العلاج، وقد يحتاج بعض المرضى إلى علاجات طويلة الأمد أو متكررة.

يتردد الأطباء في وصف جرعات طويلة الأمد أو متكررة من المضادات الحيوية بسبب المخاوف بشأن آثارها الجانبية طويلة المدى. الأطباء أقل قلقًا بشأن الآثار الجانبية طويلة المدى للبروبيوتيك ويميلون إلى التوصية بالبروبيوتيك بشكل متكرر ولفترات طويلة من الزمن.

البحث والتحقيق
أظهرت الدراسات الأمريكية أن أعراض القولون العصبي وبكتيريا الأمعاء متشابهة إلى حد كبير. ومع ذلك، قد تكون بكتيريا الأمعاء مسؤولة عن تخفيف الأعراض لدى بعض المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي.

أحد الخيارات هو علاج المرضى في البداية بالمضادات الحيوية قصيرة المدى، يليها علاج طويل الأمد بالبروبيوتيك. هناك حاجة لدراسات طويلة الأمد تقارن بين المضادات الحيوية والبروبيوتيك ومجموعات من المضادات الحيوية والبروبيوتيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى