صحة

اسباب لخبطة الهرمونات وطرق علاجها والوقاية منها

اسباب لخبطة الهرمونات وطرق علاجها والوقاية منها

أول ما يتبادر إلى ذهننا عندما نسمع كلمة “هرمون” هو مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون لدى النساء، ولكننا نشير في بعض الأحيان إلى مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال. ومع ذلك، تتأثر العديد من الهرمونات بالمواد الكيميائية الموجودة بشكل طبيعي.

من هرمون الغدة الدرقية، الذي ينظم الغدة الدرقية، إلى الهرمونات المحفزة، التي توجه الإباضة عند النساء، هناك مجموعة متنوعة من الهرمونات التي تحدد حالات التوازن وعدم التوازن. إن تحقيق حياة صحية يتطلب وجود هرمونات صحية، بما في ذلك التوازن السليم لجميع المواد الكيميائية في الجسم. فيما يلي خمسة أعراض تشير إلى هرموناتك وتوازنها.

1. متعب
في بعض الحالات، لا تكون أعراض الخلل الهرموني محددة، وفي هذه الحالة ننظر إلى الخلل الهرموني والفوائد المحتملة التي يمكن أن يوفرها. على سبيل المثال، قد تشعر بالتعب، وهو علامة على خلل في هرمون الغدة الدرقية الذي يتسبب في قصور نشاط الغدة الدرقية. المستويات العالية من هرمونات الغدة الكظرية يمكن أن تسبب تعب الغدة الكظرية. وبدلاً من ذلك، قد تنخفض مستويات الميلاتونين، مما يسبب الحرمان من النوم. هذه الاختلالات يمكن أن تسبب التعب أيضًا. يمكن أن يسبب التعب أيضًا التوتر بسبب المرض.

2.قلة النوم
يمكن أن يكون للهرمونات تأثير كبير على قدرتك على النوم، مما يجعل من الصعب عليك النوم أو يجعلك تشعر بالتعب بعد النوم لفترات طويلة من الزمن. يمكن أن تكون قلة النوم بسبب مشاكل هرمونية مثل الميلاتونين والكورتيزول وحتى الناقلات العصبية.

3.تقلبات المزاج والتهيج
آثار عدم التوازن في هرمونات الكورتيزول أو التستوستيرون أو الإستروجين يمكن أن تجعلك تشعر بالقلق أو الاكتئاب، مما قد يؤدي إلى تقلب المزاج والتهيج. هناك نواقل عصبية تؤثر على التوازن ويمكن أن تسبب هذه الأعراض أيضًا.

4.تغيرات الجلد
يلاحظ الكثير من الأشخاص تغيرات في بشرتهم وشعرهم، وقد تكون هذه المشكلة بسبب عدم التوازن الهرموني. يمكن أن يؤثر على انخفاض مستويات الغدة الدرقية، مما يسبب جفاف الجلد والشعر، وفقدان الشعر، وهشاشة الأظافر.

5.الهبات الساخنة والتعرق الليلي
ولعل أفضل أعراض عدم التوازن الهرموني هو انقطاع الطمث الناجم عن التغيرات في مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون. ومع ذلك، فإن الاختلالات الهرمونية الأخرى، وخاصة اختلالات الكورتيزول، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم هذه الأعراض.

كيفية علاج الخلل الهرموني
يمكن علاج الخلل الهرموني لتحسين التوازن الهرموني عن طريق:

أولاً، تحققي من مستويات الهرمون لديك. العديد من اختبارات الهرمونات هي اختبارات الدم. يمكنك البدء في معالجة السبب الجذري لاختلال التوازن بالطرق التالية:
• تناول نظام غذائي صحي وسليم
• الحد من التوتر
• تناول كميات أقل من السموم والعيش في بيئة أكثر صحة
• العلاج الوظيفي للجهاز الهضمي والتوازن الميكروبي
قم بالتمارين
قد يحتاج طبيبك أيضًا إلى اقتراح خيارات مناسبة لاستبدال الهرمونات. هناك العديد من الحلول المتاحة والعديد من الخيارات للاختيار من بينها.
• العلاج بالهرمونات البديلة
• الهرمونات المتطابقة بيولوجيا
• الأدوية العشبية، وخاصة أدابتوجينس
• اتباع نهج غذائي وظيفي

يعد الحفاظ على حالة التوازن الهرموني عنصرًا مهمًا للصحة والعافية. لسوء الحظ، فإن علامات وأعراض عدم التوازن الهرموني شائعة جدًا ويمكن أن تجعل من الصعب اكتشاف المشكلات الصعبة وعلاجها.

البحث والتحقيق
أظهرت الدراسات الأمريكية أن الهرمونات تتحكم في مئات الوظائف المختلفة في الجسم، لكن الكثير من الناس لا يدركون مدى ترابط الهرمونات في جميع أجهزة الجسم، أليس… أظهرت الدراسات أيضًا أن الهرمونات يمكن أن تؤثر على جسمك بالكامل سواء كنت متعبًا أو مكتئبًا، مما يؤثر على أفكارك وراحتك بشكل عام.

يتم استخدام هرمون الاستروجين والتستوستيرون بطرق مختلفة لتنظيم الوظيفة الجنسية. كما أنه أحد الهرمونات (الإستروجين والبروجستيرون) التي لها تأثير كبير على المرأة وينظم الدورة الشهرية. تساعد هرمونات الاستروجين أيضًا على حماية القلب.
وتؤكد جمعية القلب الأمريكية أن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بأمراض القلب بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث.

الأطعمة التي توازن الهرمونات

توازن الهرمونات

الهرمونات والاكتئاب

الهرمونات في الجسم

كيفية موازنة الهرمونات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى